• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

كمبيوترات فك الشفرات الخارقة لن تبصر النور قريباً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 06 يناير 2014

باريس (أ ف ب) - ليس في وسع وكالة الأمن القومي الأميركية أو مختبرات الفيزياء الأكثر تقدماً في العالم حتى الآن، تصميم حاسوب كمي يقوم بحل كل الشفرات الأمنية، حسبما أكد خبراء، رغم تحقيق تقدم في هذا المجال. وذكرت تقارير صحفية أمس الأول نقلاً عن وثائق كشفها المستشار السابق للاستخبارات الأميركية إدوارد سنودن، أن وكالة الأمن القومي الأميركية تسعى «لاختراع جهاز كمي» يحل أي شفرة أمنية.

وكشفت الوثائق أن الوكالة خصصت أموالاً لتصميم حاسب آلي يستطيع فك الشفرات التي تحمي الأسرار المصرفية والطبية والمعلومات الحكومية أو في عالم الأعمال بسرعة. وتعمل المجموعات المعلوماتية الكبيرة ومختبرات الأبحاث العامة منذ أكثر من 10 سنوات على تطوير هذه الحواسيب الكمية التي لا تخضع لقواعد الفيزياء التقليدية نظراً لحجمها متناهي الصغر. ففي عالمنا، يطرح لكل فرضية احتمالات، نعم أو لا، فالباب مثلاً إما أن يكون مفتوحاً أو مغلقاً. لكن في عالم الكم، يمكن لذرة أو إلكترون أن يكون «معلقاً» بين الحالتين، الوجود وعدم الوجود، حسب مبادئ هذا العلم الذي أحدث انقلاباً في المفاهيم الفيزيائية السائدة. وبالتالي، يشترط في الكمبيوتر العادي، أن تكون المعلومة المخزنة في أصغر وحدة معلوماتية أو «بت» ثنائي، إما واحداً أو صفراً. أما «البت الكمي» فتكون الاثنين في آن. وتتيح هذه القدرة سرعات حسابية هائلة قادرة على فك الشفرات التقليدية الأكثر تعقيداً.

وذكرت صحيفة «واشنطن بوست» أن خبراء نجحوا سنة 2009 في فك شيفرة رقم «مكون من 768 (بت كمي)» بواسطة حواسيب تقليدية. لكن الأمر استغرق منهم سنتين واستخدمت مئات الكمبيوترات. فلا شك إذن في أن فك رمز من 1024 (بت)، من الرموز المستخدمة حالياً، سيتطلب وقتاً أطول بألف مرة.

وإذا كان هذا الأمر يعتبر شبه مستحيل على الحواسيب التقليدية، إلا أنه أمر سيكون في منتهى البساطة باستخدام حواسيب الكم. لكن فيليب جرانجييه خبير علم التشفير الكمي، أوضح أن «الرموز الحالية على الإنترنت أو الرسائل الإلكترونية تتم حمايتها بمفتاح شفرة قد يكون كبيراً جداً، بحيث تصبح العملية الحسابية صعبة جداً». وقال إن «الحاسوب الكمي قوي لدرجة تمكنه من كشف كلمة السر مهما كانت طويلة». وقال إن «الحواسيب الكمية تجري عدداً من العمليات الحسابية المتزامنة لا يمكن الإحاطة بها بواسطة الطرق التقليدية». لكن في الوقت الحالي، تقتصر قدرة علماء الفيزياء على تشغيل 15 (بت كمي) في وقت واحد. وقال جرانجييه «15 (بت) لا تكفي، أعتقد أننا نحتاج إلى نحو 100 (بت كمي) لنبدأ في تحقيق نتائج».

وبناء على ذلك، يرى سكوت آرونسون من معهد التكنولوجيا في ماساشوستس، أن وكالة الأمن القومي الأميركية ما زالت بعيدة عن الوصفة السحرية، خاصة أن التقنيات التقليدية قادرة حتى الآن على التحذير من وجود هذا النوع من التسلل الإلكتروني.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا