• الجمعة 05 ربيع الأول 1439هـ - 24 نوفمبر 2017م

أكد أهمية دور لاعبي الارتكاز

حسن علي: الانضباط واللعب بذكاء أدوات التفوق

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 18 مارس 2017

دبي (الاتحاد)

أكد حسن علي قائد منتخبنا الوطني سابقا، أن مواجهة المنتخب الياباني تتطلب تركيزاً عاليا وقوة بدنية، لكن بالمقام الأول يجب الحفاظ على الانضباط واللعب بذكاء، وذلك من خلال عدم الانجرار وراء ما يريد المنتخب الياباني تنفيذه على أرضية الميدان.

وأضاف : المنتخب الياباني يمتاز بالانسجام والتفاهم الكبير بين لاعبيه، واستخدام لغة تواصل بينهما غير معلومة للاعبينا، وهو ما يجعلهم مطالبين بالحذر من تحركاتهم، وعدم ممارسة الضغط الثنائي أو الثلاثي على حامل الكرة إلا في حالات التأكد من قطعها، لأن اندفاع المدافعين نحو المهاجم الياباني سيعني تحرر لاعبين من جهات أخرى، وهو ما يريده المنتخب المنافس، بما يؤكد أهمية دور لاعبي الارتكاز لمساندة المدافعين في هذه المباراة، ويتطلب يقظة وذكاء من لاعبينا بالتعامل مع المنتخب المنافس.

وأوضح أن احتراف لاعبيهم في أوروبا يعني حصولهم على خبرات إضافية، لكنه أيضا يعني مزيدا من الإرهاق عليهم، إلى جانب حضورهم هنا، حيث نأمل بتواجد أعداد كبيرة من الجماهير من أجل تشتيت تركيزهم وإرهاقهم معنوياً قبل الجانب الفني، وهو الأمر الذي يتطلب من لاعبينا بذل المزيد من الحماس من أجل الحصول على المزيد من المساندة الجماهيرية، وعدم منح المنافس المجال للراحة طوال الدقائق.

وأكد أن الجانب الهجومي لدى منتخبنا جيد، والدليل مباراة الذهاب التي سجلنا فيها مرتين في شباكهم خارج الديار وإن كانت من كرات ثابتة، لكن في حال مرور الوقت، فإن المنتخب الياباني سيبدأ بمنحنا المزيد من المساحة التي تتطلب تحركات لاعبي الأطراف والسرعة العالية لمواجهة السرعة من لاعبي اليابان أيضا، وهو ما سيجعلنا نأمل أن تفصل المهارات الفنية بيننا وبينهم، خصوصا عبر إبداعات وتمريرات عمر عبد الرحمن (عموري) التي تضرب خط الدفاع، واستغلال التفاهم بين لاعبينا للوصول إلى مرماهم بأقل عدد من التمريرات، وقال للاعبين «فقط ألعبوا كما اعتدتم وشاهدناكم تفعلون في السنوات الماضية، وفي مباراة الذهاب، وحاولوا الوصول إلى مرماهم والتسجيل دون التفكير بالتعقيدات،أو تحويل المنافس إلى مصدر رعب أكبر عن الزائد».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا