• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

السعودية تطالب بالتصدي لتسييس حقوق الإنسان

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 23 أبريل 2016

جنيف (وكالات)

طالب نائب رئيس هيئة حقوق الإنسان بالمملكة العربية السعودية ناصر الشهراني امس، هيئات الأمم المتحدة المعنية بالتصدي لمحاولة تسييس ملفات حقوق الإنسان.

جاء ذلك، خلال كلمة الشهراني في افتتاح تقديم تقرير المملكة العربية السعودية الدوري إلى اللجنة الدولية لمناهضة التعذيب بالأمم المتحدة في إطار استعراض اللجنة الدوري لجهود الدول في مكافحة التعذيب.

وأكد الشهراني، أن السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ماضية في جهودها من أجل حماية وتعزيز حقوق الإنسان، بما في ذلك الوقاية من التعذيب.

وأعرب عن التزام المملكة بجميع الاتفاقيات التي انضمت إليها ولا تتعارض مع أحكام الشريعة الإسلامية مطالبا لجان الأمم المتحدة وهيئاتها بالتصدي لمحاولة تسييس حقوق الإنسان وسعي البعض لاتخاذها وسيلة للتدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى ولتحقيق أهداف سياسية بعيدة عن واقع حقوق الإنسان وتطلعات الشعوب وطموحاتها. وقال إن تقرير المملكة وما يتصل به من وثائق تم إعداده وفق منهجية تكاملية شاركت فيها الجهات الحكومية ذات العلاقة وبالتشاور والمشاركة الفاعلة من المجتمع المدني ليعكس الجهود المبذولة في تنفيذ أحكام الاتفاقية.

وشدد الشهراني في كلمته على أن الاستراتيجية التي تتبناها المملكة في مناهضة التعذيب ترتكز على مبادئ ثابتة تنطلق من أحكام الشريعة الإسلامية والأنظمة والتشريعات الوطنية والاتفاقيات ذات العلاقة وعلى رأسها اتفاقية مناهضة التعذيب، مشيرا إلى أن هذه الاستراتيجية تدعم إرادة سياسية قوية ويعززها نظام عدالة جنائية فاعل، وتتوافر فيها آليات للرصد والرقابة والمتابعة.ولفت إلى أن بناء إطار قانوني قوي ووجود تطبيق فعال مع توافر آليات الرصد والرقابة يشكل منظومة متكاملة لمناهضة التعذيب والوقاية منه.

وفي الوقت ذاته، أشار أيضا إلى تطبيق الأنظمة والاتفاقيات ذات العلاقة بفعالية وكفاءة بما في ذلك اتخاذ إجراءات التحقيق والادعاء والمحاكمة وعقد برامج تدريبية للعاملين في مجال إنفاذ القوانين ووضع التدابير والأدلة الإجرائية والتعريفية.وأوضح أنه في إطار مذكرة التعاون الفني بين المملكة والمفوضية السامية لحقوق الإنسان فإنه من المتوقع أن يتم الانتهاء الشهر القادم من إعداد الدليل التوجيهي الوطني الخاص بتطبيق الاتفاقيات الدولية التي انضمت إليها المملكة. وأكد أن موقف المملكة ينطلق من مبادئها القائمة على الشريعة الإسلامية التي تحرم وتجرم التعذيب وتعاقب عليه أياً كانت طبيعته، وأياً كان مرتكبه. وأوضح أن المملكة اتخذت جميع الإجراءات والتدابير لمناهضة التعذيب، استنادا إلى تشريعاتها الوطنية والتزاماتها وفق ما تضمنته اتفاقية مناهضة التعذيب وغيرها من اتفاقيات حقوق الإنسان.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا