• الثلاثاء 05 شوال 1439هـ - 19 يونيو 2018م

اغتيال قيادي في «فيلق القدس» الإيراني بسوريا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 15 فبراير 2013

بيروت، طهران (الاتحاد، وكالات)- شيعت إيران أمس، أحد القادة الكبار في «فيلق القدس» التابع لـ «الحرس الثوري» العميد المهندس حسام خوش نويس الملقب بـ «حسن شاطري» رئيس هيئة الإعمار والبناء الإيرانية في لبنان، وذلك في منطقة محلاتي شرق طهران بحضور قائد الحرس الثوري اللواء محمد جعفري واللواء قاسم سليماني قائد فيلق القدس وعدد كبير من قادة الحرس وممثلي المرشد علي خامنئي. ومنتصف الليلة قبل الماضية، أفاد بيان للسفارة الإيرانية في بيروت بأن نويس لقي حتفه «على أيدي مجموعات إرهابية مسلحة» في سوريا، فيما ذكر متحدث باسم الحرس الثوري في طهران أن المسؤول قيادي في «الحرس الثوري».

وقالت السفارة في بيان «ببالغ الأسى والأسف نعلن مصرع رئيس الهيئة الإيرانية لإعادة الإعمار في لبنان المهندس حسام خوش نويس، وذلك في طريق عودته من دمشق إلى بيروت على يد المجموعات الإرهابية المسلحة». وفي طهران، أعلن متحدث باسم «الحرس الثوري» رمضان شريف في بيان أن «القيادي حسن شاطري قتل على الطريق من دمشق إلى بيروت على أيدي مرتزقة ومؤيدين للنظام الصهيوني». وأشار البيان الذي نشر على موقع الحرس الثوري الإلكتروني إلى أن شاطري كان يهتم خلال السنوات الأخيرة بإعادة إعمار المناطق المتضررة في لبنان، جراء حرب 2006 بين إسرائيل و«حزب الله» التي استمرت 33 يوماً. وأشار بيان السفارة إلى أن نويس «ترأس الهيئة الإيرانية لإعادة إعمار لبنان عقب حرب يوليو 2006 وأشرف على تنفيذ مشاريع إعادة إعمار في قرى وبلدات الجنوب اللبناني والضاحية الجنوبية لبيروت، وإعادة بناء وترميم عشرات المدارس والمستشفيات ودور العبادة الإسلامية والمسيحية» في لبنان.

وذكر مصدر أن الهجوم وقع قرب بلدة الزبداني السورية على بعد بضعة كيلومترات عن الحدود اللبنانية، وقالت صحيفة «السفير» اللبنانية أمس، إن نويس «كان في سوريا، وتحديداً بمدينة حلب لدراسة مشاريع لإعادة إعمار المدينة». واتهم المتحدث باسم «الحرس الثوري» عملاء «الكيان الإسرائيلي» باغتيال شاطري قائلاً إنه مما لا شك فيه أن مثل هذا الإجراء الخبيث لن يجدي هؤلاء العملاء نفعاً.