• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

صاحبة منزل ملكة بريطانيا في مالطا تـرفض إخــلاءه

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 18 مارس 2017

فاليتا (د ب أ)

أمضت الملكة إليزابيث وزوجها الأمير فيليب الفترة الأكثر خلوا من الهموم بحياتهما في مالطا، حيث كان قد تم نقل فيليب إليها كضابط بحري في إطار خدمته العسكرية، قبل أن ترتقي إليزابيث عرش بريطانيا.

وما بين عامي 1949 و1951 عاشا في فيلا جواردامانجيا، وهي بيت كبير متعدد الطوابق على مشارف فاليتا مع حديقة جميلة ومشهد رائع للبحر الأبيض المتوسط.

ويعتقد أنه كان وقتا هنيئا للعروسين الجديدين، اللذين كانا قادرين على التمتع بحياة طبيعية نسبيا، خالية من الواجبات والالتزامات التي من شأنها أن تأتي لاحقا بطريقهما. إنها قصة جميلة يمكن أن تتم روايتها بشكل جيد، على سبيل المثال، في متحف بالمنزل الذي عاشت فيه الملكة وزوجها ذات مرة.

ولكن هناك مشكلة واحدة وتكمن في أن السيدة العجوز، التي تعيش الآن هناك لا تريد الخروج منه، كما أهملت المنزل لفترة طويلة منذ إقامتها فيه ولم تقم بأية أعمال للصيانة ليصبح في حالة سيئة.

ورغم كل الإغراءات والكفاح الذي استمر لسنوات، رفضت المالكة التزحزح عن موقفها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا