• السبت 06 ربيع الأول 1439هـ - 25 نوفمبر 2017م

شركة النفط الفنزويلية تعرض شراكة مع «روسنفت» الروسية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 18 مارس 2017

كراكاس- هيوستون (رويترز)

قالت خمسة مصادر في قطاع النفط، إن شركة النفط الفنزويلية بي.دي.في.إس.إيه عرضت على نظيرتها الروسية روسنفت حصة في مشروع مشترك في منطقة حزام أورينوكو للخام الثقيل في فنزويلا في مؤشر على الوضع الاقتصادي الصعب الذي تمر به كراكاس وتنامي نفوذ موسكو هناك.

وتلقت روسنفت أكبر منتج روسي للنفط عرضاً لشراء 10% في المشروع المشترك بتروبيار.

وتملك «بي.دي.في.إس.إيه» 70% وشيفرون الأميركية 30% من المشروع الذي يشمل حقلاً نفطياً ومنشأة لرفع مستوى الخام طاقتها 210 آلاف برميل يومياً.

وقال مصدران، إن العرض جزء من حزمة أكبر تلقتها روسنفت مع سعي «بي.دي.في.إس.إيه» لتدبير الأموال لسداد ديون كبيرة مستحقة للموردين ومدفوعات سندات. ومن غير الواضح إن كانت روسنفت ستقبل العرض. ولم تتوافر التفاصيل المالية للصفقة المحتملة على الفور. ولم ترد «بي.دي.في.إس.إيه» ولا وزارة النفط الفنزويلية على طلبات للتعليق. وأحجمت «شيفرون» و«روسنفت» عن التعقيب.

وستؤدي الصفقة إلى قيام عمل مشترك بين شيفرون ومقرها كاليفورنيا وروسنفت المملوكة للحكومة الروسية والمشمولة بعقوبات أميركية على موسكو.

لكن مصدراً مطلعاً قال إن مبعث القلق الرئيس بالنسبة لـ«شيفرون» هو قوانين المحاسبة والشفافية الأقل صرامة في روسيا عن الولايات المتحدة.

ويسلط العرض الضوء على حاجة فنزويلا إلى السيولة بعد تراجع إنتاج البلاد من النفط نحو 10% العام الماضي، وفقاً لمنظمة البلدان المصدرة للبترول «أوبك».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا