• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  05:39    وفاة مواطنة وإصابة زوجها وابنها في حريق برأس الخيمة     

تكبدوا خسائر فادحة في شبوة على يد اللواء21 ميكا

خروقات الحوثيين مستمرة ومقتل أحد مراقبي الهدنة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 23 أبريل 2016

عقيل الحلالي (صنعاء)

واصل المتمردون الحوثيون وميليشيات المخلوع صالح، أمس الجمعة، انتهاك هدنات هشة أعلن عنها تباعا في العديد من مناطق الصراع في اليمن بموجب قرار وقف إطلاق النار الذي دخل حيز التنفيذ في 11 أبريل، وقصفت ميليشيات الحوثي وصالح، الجمعة، مواقع للمقاومة الشعبية الموالية للحكومة الشرعية في البيضاء غداة إعلان الطرفين تثبيت وقف القتال. وذكرت مصادر محلية أن الميليشيات قصفت منطقتي الحبج والاجردي ببلدة الزاهر وسط المحافظة، مشيرة إلى مصرع أربعة أشخاص، بينهم طفل، بانفجار لغم أرضي يعتقد أن المتمردين الحوثيين زرعوه في البلدة، كما ذكر مصدر في المقاومة أن عضو اللجنة عن الجانب الحكومي، أحمد أسعد، قتل بانفجار لغم أرضي زرعته الميليشيات ووقع خلال مزاولته مهامه في منطقة الصراع على الحدود بين اليمن والسعودية.

وذكرت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ)، أمس، أن الأعمال القتالية تواصلت في محافظة شبوة (جنوب شرق) رغم الحديث عن الهدنة بين قوات الجيش والمقاومة من جهة والانقلابيين من جهة أخرى. ونقلت الوكالة عن قائد اللواء 21 ميكا، العميد جحدل العولقي، قوله إن قوات الجيش والمقاومة كبدت الميليشيات خسائر فادحة في الأرواح والمعدات خلال الـ 24 الساعة الماضية. وذكر العميد العولقي أن قوات الشرعية تصدت لهجوم مباغت شنته الميليشيات الانقلابية في محاولة منها السيطرة من جديد واستعادة المواقع التي فقدتها في الجبهة الشرقية من مديريتي عسيلان وبيحان شمال غرب المحافظة، مؤكدا أن الانقلابيين «تلقوا ضربة موجعة من قبل قوات اللواء والمقاومة الشعبية والتي أسفرت عن سقوط وجرح عدد منهم والاستيلاء على أسلحتهم المتوسطة». وقال إن ميليشيات الحوثي وصالح «مازالت ماضية في غيها وخداعها لكافة المواثيق والقوانين والأعراف المحلية والدولية ولم تحترم الهدنة».

وفي سياق متصل، استمرت الميليشيات في انتهاك قرار تثبيت وقف إطلاق النار في محافظة تعز (جنوب غرب) واحدة من أسوأ مناطق الصراع الدامي في اليمن.

وقالت مصادر محلية وفي المقاومة الشعبية إن ميليشيا الحوثي وصالح كثفت قصفها العشوائي على مواقع المقاومة والتجمعات السكنية في شرق وغرب مدينة تعز المعلنة في سبتمبر الماضي منطقة منكوبة. وأضافت أن الميليشيات تواصل حشد قواتها في مناطق التماس وفي محيط مدينة تعز التي شهدت أمس الجمعة تظاهرة حاشدة نددت بأي تفاهمات سياسية لا تتضمن كسر الحصار المفروض على المدينة منذ نصف عام، وانسحاب الميليشيات نهائيا. وشدد المتظاهرون على «الحسم العسكري» ضد المتمردين، وانتقدوا انطلاق محادثات السلام فيما تستمر الميليشيات بقصف الأحياء السكنية وحصار الأهالي.

إلى ذلك، أعلن أمس الجمعة عن تثبيت وقف إطلاق النار في جميع مناطق الصراع في محافظة الجوف شمال شرق البلاد. وقال مسؤول في المقاومة بالجوف لـ»الاتحاد»، انه تم أمس الجمعة توقيع اتفاق لوقف القتال في المحافظة ابرمه ممثلون عن الجيش الوطني والميليشيات. ونص الاتفاق على وقف إطلاق النار في جميع جبهات القتال بالجوف، ووقف التحشيد والتعزيزات العسكرية في جميع جبهات القتال بالمحافظة. كما نص على الإشراف من قبل اللجان المحلية على وقف إطلاق النار، و»في حال حدوث خرق في أي موقع أو جبهة تتم معالجتهما من قبل اللجنة وإعادة الخرق للوضع السابق». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا