• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

رواية مرشحة لجائزة البوكر العربية

«مديح لنساء العائلة».. صورة مكبرة لإنسان فلسطين

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 23 أبريل 2016

إيمان محمد (أبوظبي)

يرسم محمود شقير صورة مكبرة لإنسان فلسطين في روايته «مديح لنساء العائلة» المرشحة للجائزة العالمية للرواية العربية (البوكر العربية) متجاوزاً محدودية العنوان الذي يوحي بحصر الرواية في النساء، غير أنه يتتبع اضمحلال عشيرة كاملة تحت وطأة الاحتلال والتحولات السياسية العاصفة والصراعات التي تلته، بينما تجبر الحداثة العشيرة على التخلي عن بداوتها رويداً رويداً.

ومع أن الرواية تعد امتداداً لروايته السابقة «فرس العائلة» الصادرة العام 2013، إلا أن أسلوب كتابتها لا يوحي بالقطع أو الوصل، إذ يدون ويسرد محمد الأصغر الذي يعمل في المحكمة الشرعية في القدس مقتطفات من التاريخ الاجتماعي لعائلته «العبد اللات» التي تهاجر من البرية لتستقر في «رأس النبع» القريبة من القدس، وسيتطلب تتبع تفاصيل السرد الكثير من التركيز، إذ تكتظ الرواية بالعديد من الشخصيات، لاسيما أبناء منان الثلاثة الذين يحملون اسم محمد، ولكل منهم أم مختلفة، ويتم التفريق بينهم بلقب الكبير والصغير والأصغر، وهناك زوجات الأب منان الستة، والأبناء الآخرون وزوجاتهن عبر الحدود والأحفاد المنسلون منهم.

ويمتد زمن الرواية منذ الخمسينات حتى الثمانينيات حيث يتوفى الجد منان مكدوداً وهو يرى العشيرة متفرقة، ومع أنه يوكل مهمة إعادة جمع العائلة إلى محمد الأصغر إلا أنه يعترف بعجزه عن ذلك، ويعد والده بتدوين سيرة العائلة، بعد فشله في تحقيق حلمه الأدبي ككاتب سينمائي أو قاص أو كاتب مسرحي. ولا نجد مديحاً حقيقياً للنساء إلا إشارة محمد الأصغر أنهن مظلومات، فالعمل يركز على ثرثراتهن وجلسات النميمة التي يقدنها ضد بنات العشيرة اللاتي بدأن يواكبن الحداثة، بما فيهن النساء من خارج العشيرة مثل جيزيل الزوجة البرازيلية لأحد الأبناء، والتي لم يقابلها أحد من قبل، فيما تظهر وضحا الزوجة الأصغر لمنان وأم محمد الأصغر كشخصية مهيمنة رغم معتقداتها الراسخة بالجن والعين والحسد وشر النساء، حيث تمثل قوة في وجه التغيير والحداثة.

وتتعدد الأصوات السردية في الرواية لتشكل فرشة ثرية وزخماً لأسلوب حياة متحول، بينما تضيف الرسائل التي يكتبها الابن عطوان من البرازيل بعداً مختلفاً للتغريبة الفلسطينية، إذ ينقل أخباره وأخبار من هاجر معه هناك، ويعلق على أخبار العشيرة المبعثرة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا