• الأربعاء 07 رمضان 1439هـ - 23 مايو 2018م

وفاة مصري في السجن احتجز خلال احتجاج

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 15 فبراير 2013

القاهرة (رويترز) - قال محامون حقوقيون في مصر إن شابا مريضا بالسكري محتجزا منذ يوم الجمعة الماضي بعد اشتباكات بين الشرطة ومحتجين بمدينة الإسكندرية توفي امس بعد رفض إدارة السجن إدخال أدوية إليه. وقال المحامي حمدي خلف لرويترز إن حسن شعبان (35 عاما) احتجز مع 30 آخرين بسجن برج العرب القريب من الإسكندرية بعد اشتباكات استمرت ساعات أمام قسم شرطة سيدي جابر رشق المحتجون خلالها الشرطة بالحجارة والزجاجات الحارقة بينما رشقتهم بقنابل الغاز المسيل للدموع. وأضاف أن شعبان لم يكن مشاركا في الاحتجاج وأنه “ألقي القبض عليه عشوائيا”. وقال مصدر أمني لرويترز طلب ألا ينشر اسمه لأنه غير مخول بالحديث لوسائل الإعلام إن شعبان “مات في مستشفى السجن”.

وأضاف “هي حالة مرضية عادية”. إلا أن المحامي الحقوقي محمد حافظ قال إن والدة شعبان قالت إنها حاولت إدخال الدواء لابنها لكن مسؤولي السجن رفضوا بحجة عدم وجود مبرد لحفظ الإنسولين. وأضاف أنه سيتقدم ببلاغ إلى النيابة العامة ضد مسؤولي سجن برج العرب ورجال النيابة العامة المتصلين بالواقعة يتهمهم “بالتقصير في حق شعبان مما أدى لتدهور حالته الصحية ووفاته”.