• الثلاثاء 04 جمادى الآخرة 1439هـ - 20 فبراير 2018م

استمرت لمدة ثلاثة أشهر

انتهاء مهلة تقسيط مخالفات المرور و «مواقف» بأبوظبي الاثنين المقبل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 15 فبراير 2013

أحمد عبد العزيز

(أبوظبي) - تنتهي الاثنين المقبل، مهلة تقسيط غرامات مخالفات المرور، و”مواقف” التابعة لدائرة النقل في إمارة أبوظبي، والتي سمحت مديرية المرور والدوريات بإمكانية سدادها على أقساط لمدة سنة.

وبدأت مديرية المرور والدوريات في شرطة أبوظبي في منتصف شهر نوفمبر من العام الماضي، تنفيذ آلية جديدة لتقسيط المخالفات المرورية، بالتنسيق مع دائرة النقل في أبوظبي، والتي استمرت لمدة ثلاثة أشهر، بغية التسهيل على أفراد المجتمع من المواطنين والمقيمين في سداد قيمة المخالفات المرورية.

وبموجب الآلية الجديدة، تم تقسيط المخالفات المرورية التابعة لمرور أبوظبي ومخالفات دائرة النقل “مواقف” على المركبات المنتهية الترخيص؛ بتقسيط سداد نصف إجمالي المخالفات المرورية ومخالفات “مواقف” المسجلة على المركبات لكل جهة، وذلك وفق الشروط التي أعلنتها المديرية حيث ألا يقلّ عدد المخالفات، للموافقة على تقسيطها، عن مخالفتين، وألا تقلّ قيمتهما مجتمعتين عن ‬1000 درهم.

وحددت المديرية أن نظام التقسيط للمخالفات يمكن المراجع من تجديد مركبته من خلال نظام المرور والترخيص الاتحادي، بحسب الآلية الجديدة، يتوجـب عليـه تسديد المخالفات المرورية التابعة لإمارات الدولة، إضافة إلى هيئة الطرق والمواصلات في دبي، وبلديات الدولة ومجلس التعاون، وتسديد ‬50% من عدد مخالفات مرور أبوظبي ومخالفات «مواقف»، على أن تسدد الـ‬50% الأخرى من عدد المخالفات خلال سنة.

وأكدت المديرية أن الآلية الجديدة تعتبر مبادرة مهمة؛ تهدف إلى إعطاء السائقين فرصة للمحافظة على سلامتهم وعدم مخالفة النظم والقوانين المرورية، وتعريض أنفسهم للعقوبات القانونية؛ وتفادياً للنتائج السلبية للمخالفات والحوادث المرورية.

وذكرت المديرية أن تقسيط ‬50% من مجمل المخالفات المرورية؛ ومخالفات “مواقف” تعد دافعاً لمرتكبي المخالفات لمراجعة سلوكياتهم المرورية؛ والالتزام بالقوانين والنظم التي وضعت لضمان سلامتهم، داعياً قائدي المركبات إلى الاهتمام بالرقابة الذاتية النابعة من الإحساس بالمسؤولية؛ التي تترتب على احترام القانون والحفاظ على حقوق الآخرين من مستخدمي الطرق.

ويشمل نظام تقسيط المخالفات المرورية ومخالفات “مواقف” المركبات المسجلة داخل الدولة فقط، ولا يشمل المركبات الأجنبية، والمركبات التي تحمل لوحات أرقام تصدير خارج الدولة، أو تحت التجربة، موضحاً أن نظام التقسيط يطبق على الـرمـوز المرورية التابعة للأفـراد وليس للشركات، كما أنه في حال البدء في إجـراء معامـلات تقسيط المخالفات فإن على صاحب المركبة، إذا أراد بيعها أو تصديرها خارج الدولة، وتسفيرها تسفيراً سياحياً أو تحويلها داخل الدولة، تسديد المخالفات المقسطـة كاملـة.

ومكنت آلية تقسيط المخالفات العديد من أصحاب المركبات، ممن يمتلكون مركبتين انتهى ترخيصهما، وعليهما مخالفات مرورية، وأرادوا تجديد إحدى المركبتين؛ وتسديد مخالفاتها، تمكنه من تجديد المركبة المراد تجديدها؛ من دون مطالبته بتجديد أو تسديد مخالفات المركبة الأخرى.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا