• الاثنين 05 محرم 1439هـ - 25 سبتمبر 2017م

لبنى القاسمي تبحث والمسؤولون في سويسرا تعزيز التسامح عالمياً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 17 مارس 2017

جنيف(وام)

بحثت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة دولة للتسامح أوجه التعاون المشترك لتعزيز قيم التسامح والتعايش والسلام عالمياً، وذلك خلال اجتماعات ثنائية مع المسؤولين السويسريين في المجالات ذات العلاقة. واجتمعت معاليها مع كل من توماس أسجي عضو المجلس الوطني السويسري، وبييت فونلانزين عضو مجلس الولايات السويسرية وعضو مجلس إدارة كانتون فريبورغ في سويسرا.

وتطرقت معاليها خلال الاجتماع إلى البرنامج الوطني للتسامح وأهم مبادراته لتعزيز قيم التسامح محلياً وإقليمياً وعالميا، إلى جانب قانون مكافحة التمييز والكراهية الذي أصدرته دولة الإمارات العام 2015 واشتمل على مواد تضمن المساواة بين أفراد المجتمع وتجرم التمييز بين الأفراد أو الجماعات على أساس الدين أو المذهب أو العرق أو اللون أو الأصل.

وفي سياق متصل اجتمعت معالي وزيرة دولة للتسامح مع أندريه ديوفيلارد مندوب شبكة الأمن السويسرية، وناقشا سبل ترسيخ قيم التسامح على نحو أكبر في المجالات ذات الاهتمام المشترك، خاصةً في ظل ما يشهده العالم من استشراء خطابات العنف والكراهية ونداءات التطرف والعنصرية.

كما اجتمعت معاليها مع كريستينا مارتي لانج نائبة وزير الدولة للشؤون الخارجية في سويسرا، وتبادلتا وجهات النظر حول أفضل الممارسات العالمية لتأصيل قيم التسامح والوئام واحترام التعددية الثقافية والعرقية والدينية.

وزارت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي جامعة فريبورغ ومعهد الإسلام والمجتمع يرافقها كل من معالي ماري غارنييه وزيرة كانتون فريبورغ والبروفيسور هانزجورج شميد مدير معهد الإسلام والمجتمع في جامعة فريبورغ. وتعرفت معاليها على أهم أنشطة المعهد المتمثلة في ترسيخ قيم التسامح وتعزيز روح الانفتاح واحترام التنوع والقبول بالآخر فكرياً وثقافياً ودينياً وطائفياً.

حضر الاجتماعات محمد سلطان العويس سفير الدولة لدى الاتحاد السويسري.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا