• الثلاثاء 28 ذي الحجة 1438هـ - 19 سبتمبر 2017م
  07:00     ترامب: الاتفاق النووي مع إيران هو مصدر "إحراج"        07:01     ترامب يتوعد أمام الأمم المتحدة بسحق "الإرهاب الإسلامي المتطرف"        07:02    ترامب: حان الوقت لفضح الدول التي تدعم جماعات مثل القاعدة وحزب الله        07:02     ترامب: زعيم كوريا الشمالية يقوم بـ"مهمة انتحارية"        07:03    ترامب: سنوقف "الإرهاب الإسلامي الأصولي" لأننا لا نستطيع السماح له بتدمير العالم بأسره        07:06    ترامب يقول إنه يدعم إعادة توطين اللاجئين في أٌقرب مكان من بلادهم    

الدولة تطلق من نيويورك مبادرة «حلقات التوازن العالمية»

منال بنت محمد: نجاح التجربة الإماراتية يؤهلنا لدور مؤثر في تعزيز مستوى التوازن بين الجنسين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 17 مارس 2017

دبي، نيويورك (وام)

أكدت حرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين أن نجاح التجربة الإماراتية يؤهل دولتنا للإسهام بدور مؤثر في رسم خريطة طريق عالمية جديدة للتوازن بين الجنسين، وذلك في ضوء العناية الكبيرة التي توليها القيادة الرشيدة لهذا الملف المهم، ومدى الثقة التي باتت المرأة تتمتع بها في دولة الإمارات كشريك قادر على إحداث آثار إيجابية كبيرة في المجتمع إذا ما أتيحت لها الفرصة ومقومات الدعم اللازمة . وهذا ما حرصت الحكومة على توفيره لتبقى التجربة الإماراتية في هذا الصدد نموذجا يحتذى به على المستويين العربي والدولي.  جاء ذلك بمناسبة إطلاق مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين على هامش مشاركته في الدورة الـ 61 «للجنة وضع المرأة» في مقر منظمة الأمم المتحدة في نيويورك أمس، مبادرة «حلقات التوازن العالمية» بهدف تسريع وتيرة العمل على تحقيق الهدف الخامس من أهداف التنمية المستدامة التي أعلنتها المنظمة والمتمثل في «تحقيق المساواة بين الجنسين وتمكين جميع النساء والفتيات». وتأتي هذه المبادرة بتوجيهات من سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، لترسيخ ريادة الإمارات في تعزيز مشاركة المرأة في المجتمع وحرصها على الاضطلاع بدور رئيس في تهيئة البيئة الداعمة لها على الصعيد الدولي.

وأعربت سمو الشيخة منال بنت محمد عن التزام دولة الإمارات العمل مع كافة الجهات الدولية المعنية بموضوع تمكين المرأة وتعزيز مستوى التوازن بين الجنسين، في مختلف أنحاء المنطقة العربية والعالم، ترسيخا لإسهام دولة الإمارات في النهوض بدور المرأة إقليميا وعالمياً، ومنحها كافة المقومات التي تكفل لها سبل الحياة الكريمة وقيامها بالأدوار المتوقعة منها لتعزيز مسارات التنمية في مجتمعاتها.

وأطلق «مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين» الليلة قبل الماضية مبادرة «حلقات التوازن العالمية» على هامش أعمال الدورة الـ‏‏61 للجنة الأمم المتحدة المعنية بوضع المرأة، وذلك في مقر البعثة الدائمة للدولة لدى الأمم المتحدة في نيويورك،وفي حضور عدد من الخبراء والمسؤولين الحكوميين والدوليين المعنيين بشؤون المرأة والمساواة بين الجنسين.

وعقب انعقاد أولى حلقات المبادرة برئاسة منى غانم المري نائبة رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين.. أوضحت المري خلال مؤتمر صحفي عقدته ، أن المبادرة تشمل تنظيم حلقات نقاش وحوار مفتوح بين قيادات وأصحاب الخبرات والتجارب العالمية في شؤون تحقيق التوازن بين الجنسين، وذلك على هامش انعقاد الاجتماعات والمؤتمرات العالمية المعنية بوضع المرأة ومعالجة الفجوة بين الجنسين.

وأعربت عن فخرها بما أنجزته الدولة في هذا الشأن، مشيرة إلى الاهتمام الذي أولته القيادة الحكيمة بدءاً بجهود وإرشادات وتوجيهات المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، وسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، وصولاً إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وكبار قيادات الدولة، لا سيما في مجال دعم المرأة والاستثمار في جميع المشاريع والبرامج المتعددة الكفيلة بتطور قدراتها وكفاءتها وتمكينها، مما جعلها اليوم حاضرة ومشاركة بقوة في مختلف القطاعات الثقافية والتعليمية والاجتماعية والسياسية والاقتصادية بما في ذلك مستويات اتخاذ القرار.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا