• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

ورش العمل شهدت مشاركة 200 مندوب

اختتام المؤتمر الدولي للقيادة والابتكار وريادة الأعمال

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 23 أبريل 2016

دبي (الاتحاد)

اختتمت أمس فعاليات المؤتمر الدولي للقيادة والابتكار وريادة الأعمال «ICLIE&rsaquo16» الذي استضافته الجامعة الكندية في دبي، حيث شارك في اليوم الأول معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير الثقافة وتنمية المعرفة في نقاش حول السمات المشتركة بين التنمية الاقتصادية السريعة وفي دبي ودولة الإمارات العربية المتحدة وفي ماليزيا مع الدكتور مهاتير محمد الذي ألقى الكلمة الرئيسة خلال افتتاح المؤتمر الدولي حول القيادة والابتكار وريادة الأعمال.

وتم تحديد محاور المؤتمر بحيث تتوافق مع رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بشأن تشجيع الابتكار وريادة الأعمال، ودعم المبدعين في مختلف القطاعات في دولة الإمارات العربية المتحدة وتحويل الأفكار إلى مشاريع مبتكرة من شأنها أن تسهم في استراتيجية الابتكار الوطنية وتحقيق رؤية الإمارات 2021.

وشارك 200 مندوب من الحاضرين في المؤتمر في سلسلة من ورش العمل حول موضوعات ريادة الأعمال الدولية ومؤسسات الأعمال الصغيرة، والقيادة والإدارة المعاصرة والتكنولوجيا والابتكار، والاستدامة والاتجاهات الجديدة في الاقتصاد العالمي، والمالية، والإدارة.

وكان هذا أيضاً موضوع مسابقة المدارس الثانوية، التي استمرت يوماً واحداً على هامش المؤتمر، وشهدت مشاركة طلاب الصفوف العليا من المدارس في جميع أنحاء دولة الإمارات حيث قاموا بعرض أفكارهم وابتكاراتهم.

وأشاد الدكتور مهاتير محمد بتجربة دبي وقيادتها الحكيمة، وقال إن الإمارة تمثل بأبهى صورة ما تعنيه القيادة الحكيمة وما يمكنها القيام به، موضحاً أنه عندما تكون هناك قيادة لديها رؤية ثاقبة، ستكون التغييرات مدهشة وفريدة من نوعها.

وقال الدكتور مهاتير إن القادة يجب أن يتصفوا بسعة الأفق، وأن تكون لديهم القدرة للتعرف على مواطن القوة والضعف في ذاتهم، وكذلك إدراك قيمة أصول بلادهم من أجل النجاح في بناء الأمة، وفي معرض حديثه عن تجربته الخاصة في قيادة التحول في ماليزيا خلال مدة 22 عاماً خدم فيها رئيساً للوزراء، قال الدكتور مهاتير إن أسس القيادة الجيدة كانت تكمن في توحيد أبناء الشعب ومعرفة ما يتوقعه أتباعك منك.

وشهد اليوم الثاني من المؤتمر مشاركة فعالة من الشخصيات المعروفة عالمياً في مجال المشاريع والابتكار، بما في ذلك البروفيسور بينوا مونروي من معهد جورجيا للتكنولوجيا، الولايات المتحدة، والذي يقود مبادرة الإنترنت الفيزيائية الدولية، والدكتورة مارجريت دالزيل من جامعة واترلو، كندا، التي تشتهر على نطاق واسع باعتبارها سلطة دولية في مجال تصميم وتقييم برامج دعم الأعمال.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا