• الأربعاء 03 ربيع الأول 1439هـ - 22 نوفمبر 2017م

الأوبئة تهدد السكان وتحذيرات من كارثة إنسانية وارتفاع عدد النازحين إلى 400 ألف

القوات العراقية تطوق المدينة القديمة في الموصل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 17 مارس 2017

سرمد الطويل، وكالات (بغداد)

قتل 12 مدنيا عراقيا في معارك الجانب الغربي من مدينة الموصل بمحافظة نينوى شمال العراق أمس، بين القوات العراقية وتنظيم «داعش»، مع توقف القوات الحكومية عن التقدم نحو المدينة القديمة التي طوقتها بسبب الأمطار والضباب. في حين حذر المرصد العراقي لحقوق الإنسان من كارثة إنسانية في الموصل بعد انتشار مرض التيفوئيد بين أعداد كبيرة، كما أن المخيمات في جنوب المدينة وشرقها باتت عاجزة عن استقبال مزيد من النازحين، مع ازدياد عدد النازحين الذي بلغوا منذ بدء العمليات العسكرية 400 ألف نازح.

وتشهد مناطق حي الدواسة غرب الموصل معارك مستمرة بين القوات العراقية ومسلحي التنظيم استخدمت فيها مختلف صنوف الأسلحة. وأظهرت الصور القادمة من الحي تصاعد سحب الدخان نتيجة القصف المتواصل منذ لحظة تطويق الحي الأسبوع الماضي مع أحياء أخرى في الجانب الغربي.

وتخوض القوات العراقية معارك في ستة أحياء بالجانب الغربي للموصل، أبرزها المدينة القديمة التي شارفت القوات العراقية على استعادتها من تنظيم «داعش»، بحسب مصادر عسكرية عراقية أكدت تشديد الحصار عليها وتطويقها. ووفقا للخريطة التي نشرتها قيادة العمليات المشتركة ظهر أمس، فإن المعارك تتركز حاليا في أحياء الموصل القديمة والعروبة والثورة والآبار ونابلس، وأطراف الزنجيلي.

لكن الأمطار والضباب أجبرا القوات الحكومية العراقية أمس، على وقف تقدمها لاستعادة المدينة القديمة بالموصل من التنظيم، حيث تحصن عناصر التنظيم في أزقة ضيقة وفي البيوت، وقاوموا بنيران القناصة وهجمات انتحارية وسيارات ملغمة.

وقال قائد فرقة النخبة في الشرطة الاتحادية اللواء حيدر ضرغام لرويترز أمس، إن قواته تتمسك بمواقع استعادتها قبل يومين، وإن هناك مقاومة كبيرة في المنطقة باستخدام القناصة والسيارات الملغمة. وأشار إلى أن مهاجمين انتحاريين قادوا سيارات ملغمة باتجاه القوات، وأضاف أن ثلاث هجمات من هذا النوع وقعت صباح أمس. ... المزيد