مركز الشارقة للتحكيم التجاري الدولي يطلق موقعه الإلكتروني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 17 فبراير 2011

الشارقة (الاتحاد) - اطلق احمد محمد المدفع رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة الموقع الإلكتروني الجديد لمركز الشارقة للتحكيم التجاري. وقال المدفع أمس إن هذا الحدث يأتي في إطار سعي مركز الشارقة للتحكيم التجاري الدولي الذي يعمل تحت مظلة الغرفة لنشر ثقافة التحكيم بين رجال القانون والمهتمين بالشأن التحكيمي وقطاع الأعمال.

وقام المدفع بالإعلان عن بدء تشغيل الموقع الالكتروني لمركز التحكيم بتدشينه الكترونياً ليسمح بذلك للمتصفحين بالدخول إليه بعد أن تم تصميمه بشكل متطور ومتوافق مع الشروط والمعايير التي تعكس مستوى التطور الإلكتروني لإمارة الشارقة خاصة ولدولة الإمارات عامة، ومتمشياً مع سياسة غرفة الشارقة بتوفير ارقى وأفضل الخدمات إلى عملائها من فعاليات القطاع وبما يتوافق مع توجهات حكومة الشارقة في تقديم خدمات إلكترونية حديثة تسهم في أن تجعلها في مقدمة الحكومات الإلكترونية بالمنطقة.

وقال احمد محمد الرشيد رئيس اللجنة التنفيذية للمركز إن الموقع الجديد سيسهم في تعزيز التواصل بما يحقق أهداف مركز الشارقة للتحكيم التجاري الدولي في نشر التوعية حول أهمية التحكيم التجاري في بيئة أعمالنا المعاصرة. وأعتبر أن الخدمات الإلكترونية الجديدة ستعزز من سمعة المركز كأحد مراكز التحكيم الرائدة في المنطقة، مشيراً إلى أن الإضافة التي ستحققها الخدمات الإلكترونية ستساعد المركز على الترويج للتحكيم التجاري بوصفه أداةً سريعة وفعالة وغير مكلفة لتسوية النزاعات التجارية. وأضاف الرشيد أن مركز الشارقة للتحكيم الدولي يعمل على تحديث خدماته بما يساعده على مواكبة التطور الحاصل في بيئة العمل، والانفراد بتوفير خدمات متميزة تساهم في دعم بيئة العمل في الشارقة.

وأشار نائب مدير مركز الشارقة للتحكيم التجاري إلى أنه وإيماناً بأهمية التواصل مع المهتمين بالشأن القانوني من خلال الإطلاع على أخبار المركز وأنشطته استحدث ربط بعنوان مركز المعلومات والإعلام يمكن لهم والمتصفح بشكل عام استعراض أخبار المركز والمقالات والمنشورات الصادرة عنه، وان عنوان الموقع الإلكتروني الجديد للمركز هو www.tahkeem.ae.

     
التقييم العام
12345
تقييمك
12345

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

الاعلان عن السلع المعيبة عبر وسائل التواصل الإجتماعي هل يسهم في الحفاظ على صحة وحياة المستهلك؟

اكيد يحافظ
لا أعتقد
نوعاً ما