• الأربعاء 06 شوال 1439هـ - 20 يونيو 2018م

تشيدها على مساحة 12 كيلومتراً مربعاً

«موانئ دبي» توقع اتفاقية إنشاء منطقة اقتصادية حرة في أرض الصومال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 05 مارس 2018

دبي (الاتحاد)

وقعت موانئ دبي العالمية، اتفاقاً نهائياً مع حكومة أرض الصومال لتطوير مشروع منطقة اقتصادية حرة تتكامل مع مشروع تطوير ميناء بربرة، بحيث يصبح ميناء إقليمياً محورياً ومعبراً رئيساً لمختلف البضائع المستوردة من الأسواق الإقليمية والعالمية، يجذب المستثمرين، ويسهم في تنويع الاقتصاد وخلق المئات من فرص العمل. ‬‬‬‬‬‬قام بتوقيع الاتفاقية في دبي الأسبوع الماضي، كل من سلطان أحمد بن سليم، رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية، والدكتور سعد الشيري، وزير الخارجية والتعاون الدولي في جمهورية أرض الصومال، بحضور مسؤولين من الجانبين.

وبموجب الاتفاقية، سيتم بناء مشروع المنطقة الحرة على المرافق القائمة في موانئ دبي العالمية بربرة على مساحة 12 كيلومتراً مربعاً.

ومن المتوقع البدء في تنفيذ المرحلة الأولى منه خلال العام الجاري.

وكانت موانئ دبي العالمية قد تسلمت إدارة ميناء بربرة في جمهورية أرض الصومال منذ مارس العام الماضي، وحققت قفزات نوعية منذ ذلك الحين في تعزيز إنتاجيته.

وتضم خطط تطوير ميناء بربرة وفقاً للمخطط الرئيس، بناء مرسى إضافي في الميناء. وباشرت موانئ دبي العالمية بالفعل بتنفيذ المخطط الرئيس لتطوير الميناء وترقية المرافق القائمة وتزويده بمعدات جديدة، تعزز من فعالية عملياته وإنتاجيته من ضمنها رافعات جديدة، سيتم تسلم أول دفعة منها في وقت لاحق من العام الجاري.

وقال سلطان أحمد بن سليم، رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية: «تعزز هذه الاتفاقية من شراكتنا مع حكومة أرض الصومال، وسنعمل مع شركائنا هيئة الموانئ على تحويل الميناء إلى مرفق محوري في منطقة القرن الأفريقي، يخدم التجارة الإقليمية، ويدفع النمو الاقتصادي لأرض الصومال، ويخلق فرص العمل للشباب. وعملاً بتوجيهات قيادتنا الرشيدة، يسرنا توظيف خبراتنا في تطوير البنى التحتية للنقل واللوجستيات في جمهورية أرض الصومال من خلال الميناء والمنطقة الحرة وممر بربرة على غرار نموذج جبل علي الناجح. من شأن هذه المرافق الحيوية أن تحدث نقلة نوعية في الاقتصاد، وتعود بالفائدة على المجتمع وجميع أصحاب المصلحة، وتحول البلد إلى بوابة للتجارة في المنطقة بأسرها». وقال الدكتور سعد الشيري، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي في حكومة أرض الصومال: «إن تطوير منطقة حرة سيكمل نمو ميناء بربرة، مما يتيح له أن يصبح بوابة تجارية للمنطقة وأفريقيا بأسرها، ويخلق فرص عمل للسكان المحليين، ويشجع الشركات الصغيرة والمتوسطة على اختيار المنطقة الحرة مكاناً لعملياتها في بيئة مواتية لممارسة التجارة. تعتبر شراكتنا مع موانئ دبي العالمية نموذجية، ونحن حريصون على تطويرها لما فيها مصلحة جميع الأطراف».

سوف تستهدف المنطقة الحرة في ميناء بربرة عدداً من الأنشطة، منها التخزين واللوجستيات والتصنيع، وستعمل على استقطاب الاستثمارات، وخلق فرص العمل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا