• السبت 03 محرم 1439هـ - 23 سبتمبر 2017م

معالجات إسلامية

وَوَصَّيْنَا ‬الإِنسَانَ ‬بِوَالِدَيْهِ

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 17 مارس 2017

الحمد لله، له أسلمت، وبه آمنت، وعليه توكلت، والصلاة والسلام على سيدنا محمد – صلى الله عليه وسلم – وعلى آله وأصحابه أجمعين وبعد، يقول الله تعالى في كتابه الكريم: {وَوَصَّيْنَا الإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ* وَإِن جَاهَدَاكَ عَلى أَن تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ} (سورة لقمان الآية (14-15).

من المعلوم أن بِرَّ الوالدين له شأن عظيم عند الله عز وجل، فهو من الأعمال الصالحة الجليلة والفروض الدينية الأكيدة التي شرعها الله سبحانه وتعالى وأوجب على عباده رعايتها والقيام بها، فهو يأتي في طليعة الأعمال الصالحة، وجملة الفروض التي يحبها الله عز وجل والتي يدخرها الإنسان لِغَده، كما جاء في الحديث (جَاءَ رَجُلٌ إِلَى النَّبِيِّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- فَاسْتَأْذَنَهُ فِي الْجِهَادِ، فَقَالَ: «أَحَيٌّ ‬وَالِدَاكَ؟»‬، ‬قَالَ: ‬نَعَمْ، ‬قَالَ: «فَفِيهِمَا ‬فَجَاهِدْ») (أخرجه الشيخان)‬، ‬واستأذنه ‬آخر ‬في ‬الجهاد، ‬فقال: (‬هَلْ ‬لَكَ ‬مِنْ ‬أُمٍّ‬، ‬قَالَ: ‬نَعَمْ ‬، ‬قَالَ: ‬فَالْزَمْهَا‬، ‬فَإِنَّ ‬الْجَنَّةَ ‬تَحْتَ ‬رِجْلَيْهَا) (‬أخرجه النسائي).

فأيّ حق لهذه الأم التي جعل النبي – صلى الله عليه وسلم – الجنة تحت رِجْليها، فلن يستطيع أحدٌ دخول الجنة إلا عن طريق برِّه بأُمِّه، كما جعل – صلى الله عليه وسلم – برّ الوالد سبيلاً إلى وسط أبواب الجنة، كما جاء في الحديث: (‏الْوَالِدُ أَوْسَطُ أَبْوَابِ الْجَنَّةِ، فَإِنْ شِئْتَ فَأَضِعْ ذَلِكَ الْبَابَ أَوْ احْفَظْهُ) (أخرجه الترمذي).

فضل بِرّ الوالدين

إن برَّ الوالدين‏‭ ‬والإحسان ‬إليهما ‬من ‬أعظم ‬الأعمال ‬وأحبها ‬إلى ‬الله ‬سبحانه ‬وتعالى، ‬كما ‬رُوي ‬عن ‬عبد ‬الله ‬بن ‬مسعود – ‬رضي ‬الله ‬عنه- ‬قال‬: (‬سألتُ ‬النَّبيَّ ‬- صَلَّى ‬اللَّهُ ‬عَلَيْهِ ‬وَسَلَّمَ -: ‬أَيُّ ‬الْعَمَلِ ‬أَحَبُّ ‬إِلَى ‬اللَّهِ؟ ‬قَالَ: ‬الصَّلاةُ ‬عَلَى ‬وَقْتِهَا، ‬قَالَ: ‬ثُمَّ ‬أَيٌّ؟ ‬قَالَ: ‬ثُمَّ ‬برُّ ‬الْوَالِدَيْنِ، ‬قَالَ: ‬ثُمَّ ‬أَيٌّ؟ ‬قَالَ: الْجِهَادُ ‬فِي ‬سَبيلِ ‬اللَّهِ) (‬أخرجه البخاري)‬.

كما أن برَّ الوالدين  ‬سبب ‬لمرضاة الله ‬سبحانه ‬وتعالى، ‬فعنْ ‬عبدِ ‬اللَّهِ ‬بنِ ‬عمرو ‬- ‬رَضِيَ ‬اللَّهُ ‬عَنْهُما - ‬عن ‬النبيِّ ‬- ‬صَلَّى ‬اللَّهُ ‬عَلَيْهِ ‬وَسَلَّمَ- ‬قالَ: (‬رِضَى‬ الرَّبِّ فِي رِضَى الْوَالِدِ، ‬وَسَخَطُ الرَّبِّ فِي ‬سَخَطِ ‬الْوَالِدِ) (أخرجه الترمذي) ‬. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا