• الأحد 09 جمادى الآخرة 1439هـ - 25 فبراير 2018م

بعد النتائج غير الطيبة في البطولات السابقة

«اليمني».. متى يأتي الفوز الأول؟

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 05 يناير 2013

صنعاء (الاتحاد) - يخوض المنتخب اليمني منافسات بطولة «خليجي 21» في البحرين بطموحات لا تتعدى التمثيل المشرف وتحقيق نتائج جيدة أمام المنافسين الكبار في ظل صعوبة اللعب على اللقب، حيث يلعب «الأحمر»، ضمن المجموعة الثانية، والتي تضم معه السعودية والكويت والعراق، وهو ما يجعل مجرد التأهل للدور الثاني مهمة صعبة، وسيخوض الفريق مواجهته الأولى في البطولة أمام حامل اللقب منتخب الكويت صاحب الطموحات الكبيرة للاحتفاظ باللقب.

ويحمل المدرب البلجيكي توم هموم كثيرة، وهو يخوض غمار بطولة الخليج للمرة الأولى في تاريخه التدريبي، لأنه يعلم مدى صعوبة المهمة وأهمية الحدث الكبير، خاصة أن فريقه حقق أسوأ النتائج في بطولة غرب آسيا بالكويت قبل أيام من انطلاق منافسات «خليجي 21»، والتي حصل خلالها على المركز الأخير في مجموعته دون نقاط ليغادر من الدور الأول بثلاث خسائر أمام البحرين والسعودية وإيران.

خاض المنتخب اليمني عقب منافسات غرب آسيا معسكره التدريبي الأخير في العاصمة القطرية الدوحة، لكن يبدو أن المدرب عرف قيمة وأهمية لاعبيه الكبار الذين استبعدهم قبل منافسات غرب آسيا، خاصة أيمن الهاجري مهاجم النجمة البحريني وعلاء الصاصي لاعب وسط الميناء العراقي وزميله في الفريق نفسه المدافع أحمد الصادق. ويعتمد المدرب البلجيكي توم ساينت فيت على «إستراتيجية» دفاعية، من أجل مواجهة خبرات أكبر لدى الفرق المنافسة، وإن كان المدرب قد استعاد بعض العناصر الهجومية بعد فشل طريقته الدفاعية خلال منافسات غرب آسيا، ولكن من الصعب أن تتحول طريقة الفريق اليمني إلى اللعب الهجومي في مواجهة المنتخبات الكبيرة، لأن ذلك سيكلفه الكثير، في ظل امتلاك المنتخبات المنافسة لمقومات أفضل من اللاعبين أصحاب القدرات المتميزة، وأيضاً امتلاك اللاعبين المنافسين لخبرات أكبر في التعامل مع الحدث الكبير، رغم مشاركة المنتخب اليمني في 5 بطولات لكأس الخليج من قبل.

ويعرف منتخب اليمن واقعه وتصنيفه بين المنتخبات الخليجية، وهو قد يكون الفريق الثامن والأخير في التصنيف وفق النتائج السابقة، ولكنه من الممكن أن يحقق المفاجآت التي تبقى واردة في مباريات كرة القدم ولو بنسبة ضئيلة، وهو ما يعلمه اتحاد الكرة اليمني وجماهير الفريق، ويبقى الهدف الأول هو التأهل للدور الثاني للبطولة وعدم توديع المنافسات من الجولة الأولى مثلما حدث في كل مشاركات المنتخب في بطولات الخليج من «خليجي 16» في الكويت، التي أنهى فيها الفريق مشواره مبكراً، ولم يحصل في كل بطولة على أكثر من نقطة واحدة فقط.

وفي بطولات كأس الخليج شارك منتخب اليمن في البطولة ابتداءً من «خليجي 16» في الكويت خلال ديسمبر 2003 ويناير 2004، وحقق المنتخب اليمني المركز السابع والأخير في أول مشاركة له، وحصل على نقطة واحدة من تعادل مع عُمان وخسارة 5 مباريات أمام السعودية والكويت والإمارات والبحرين وقطر، وفي المشاركة الثانية خلال «خليجي 17» في قطر خرج من الدور الأول للبطولة، بعد أن لعب 3 مباريات تعادل في واحدة وخسر مباراتين.

وشارك منتخب اليمن في «خليجي 18» في أبوظبي عام 2007، ولعب 3 مباريات خسر في مباراتين وتعادل في واحدة، وخرج من الدور الأول بنقطة واحدة، وفي «خليجي 19» التي استضافتها عُمان عام 2009 خرج الفريق من الدور الأول بخسارة المباريات الثلاث دون تحقيق نقطة واحدة بالخسارة أمام السعودية وقطر والإمارات، وهو ما تكرر في «خليجي 20» التي استضافتها اليمن على ملاعبها، حيث حقق المنتخب اليمني أسوأ نتائجه أيضا في مشاركته الرابعة، وخرج من الدور الأول دون الحصول على أي نقاط بعد خسارة المباريات الثلاث أمام السعودية وقطر والكويت. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا