• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

كرم الفائزين بـ«جائزة خليفة التربوية» في دورتها التاسعة

منصور بن زايد: التعليم رهاننا الأول

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 22 أبريل 2016

إبراهيم سليم (أبوظبي)

كرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس أمناء جائزة خليفة التربوية، أمس، في أبراج الاتحاد بأبوظبي الفائزين بالجائزة في دورتها التاسعة ‏‏2015-‏‏2016‏‏ ومنح سموه شهادات التقدير ودرع الجائزة لسعيد بن لوتاه الفائز بجائزة الشخصية التربوية الاعتبارية، كما كرم سموه الفائزين في بقية مجالات الجائزة وعددها 12 مجالاً.

حضر الحفل، معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة وتنمية المعرفة، ومعالي الشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان، والشيخ شخبوط بن نهيان بن مبارك آل نهيان، ومعالي حسين بن إبراهيم الحمادي وزير التربية والتعليم، ومعالي الدكتور أحمد بالهول الفلاسي وزير دولة لشؤون التعليم العالي، ومعالي الدكتور علي راشد النعيمي مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم، ومعالي جميلة المصلي الوزيرة المنتدبة لدى وزير التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر في المملكة المغربية، وأمل العفيفي الأمين العام للجائزة، وعدد من أعضاء السلك الدبلوماسي والقيادات الأكاديمية والتربوية من داخل الدولة وخارجها.

والتقى سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان راعي الحفل قبل انطلاق الاحتفال، أعضاء لجان التحكيم ومنسقي الجائزة والعاملين فيها في دورتها الحالية، والتقطت لسموه صورة جماعية معهم.

وألقى سموه كلمة رحب فيها بالحضور، مؤكداً أن جائزة خليفة التربوية أصبحت علامة فارقة في تاريخ الجوائز التربوية داخل الدولة وخارجها ومنارة يقصدها التربويون لإثبات تميزهم في الحقول التربوية المختلفة، نظراً للرعاية الكريمة التي تحظى بها من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة (حفظه الله)، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس مجلس أبوظبي للتعليم.

وقال سموه: «إننا في دولة الإمارات العربية المتحدة نقدر التعليم ونضعه في مقدمة قائمة أولوياتنا الوطنية ونوليه اهتمامنا ورعايتنا ودعمنا، كما أننا نوفر له الموارد اللازمة لتطوير محتواه وتحسين بيئته والعناية بالقائمين على أمره، إيماناً من القيادة الرشيدة بالدور الأساسي الذي يلعبه التعليم في بناء الإنسان الذي هو محرك التنمية وجوهر الأمن ومصدر ثروة الأمم وهو رهاننا الأول نحو مستقبل إماراتي أعظم ريادةً وتميزاً وسعادة». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض