• الاثنين 11 شوال 1439هـ - 25 يونيو 2018م

افتتاحية

موقف عربي حاسم وواضح

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 07 يناير 2018

في الاجتماع الوزاري السداسي العربي بشأن القدس، والذي عقد في العاصمة الأردنية عمان تحددت بوضوح خطوات التحرك العربي على المستوى الدولي لمحاصرة تداعيات القرار الأميركي بشأن نقل السفارة من تل أبيب إلى القدس.. وهذه الخطوات مبنية على أساس رفض دولي واسع لقرار الرئيس الأميركي.. وقد جاء اجتماع مجموعة العمل العربية مدركاً لخطورة القرار الأميركي وتداعياته على عملية السلام ومرجعياته.. وقد أكدت الإمارات وتؤكد دائماً التزامها بالقضية الفلسطينية ودعمها التاريخي للشعب الفلسطيني وهذا منطلق رفضها الدائم لأي مساس بالحقوق التاريخية لهذا الشعب الشقيق وهي تلعب دوراً محورياً في إطار العمل العربي المشترك والتحرك دولياً لرفض القرار الأميركي والتحذير من تداعياته.

وترى الإمارات أن العمل العربي هو المسار الأول والأهم في التعامل مع قضايا المنطقة وعلى رأسها القضية الفلسطينية.. والمهم في التحرك العربي أنه يتسم بالنضج والفهم العميق لأبعاد القضية ولتداعيات القرار الأميركي والسبل الكفيلة بمحاصرة هذه التداعيات، كما أن الاعتراف الأميركي بالقدس عاصمة لإسرائيل يقابله اعتراف عربي حاسم بالقدس عاصمة لفلسطين.. وهذا الاعتراف العربي مدعوم بموقف دولي واضح بأن القدس عاصمة لدولتين وأن مصيرها تحدده مفاوضات الوضع النهائي.. وأن القفز على المراحل المعروفة والمتفق عليها في عملية السلام سيؤدي إلى عواقب وخيمة ويفتح الأمور على كل الاحتمالات.

الاتحاد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا