• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

الحوثيون يخرقون الهدنة بالضالع ويرفضون صلحاً قبلياً في الجوف

استمرار الاشتباكات في اليمن مع انطلاق محادثات السلام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 22 أبريل 2016

عقيل الحلالي (صنعاء)

تواصلت الاشتباكات في مناطق عدة باليمن أمس بالتزامن مع انطلاق محادثات السلام بين الحكومة الشرعية والمتمردين الحوثيين وحلفائهم في الكويت.

وواصل المتمردون الحوثيون والقوات المتحالفة معهم والتابعة للمخلوع صالح، لليوم العاشر على التوالي، خرق اتفاق وقف إطلاق النار في معظم جبهات القتال في البلاد. وخرقت ميليشيات الحوثي وصالح، اتفاقاً محلياً بتثبيت وقف إطلاق النار في محافظة الضالع جنوب البلاد دخل حيز التنفيذ الساعة العاشرة ليل الأربعاء بالتوقيت المحلي. وذكر سكان محليون لـ«الاتحاد»، إن الميليشيات المتمركزة في منطقة العرفاف قصفت بالمدفعية الثقيلة مساء الخميس مواقع للمقاومة الشعبية في منطقة يعيس ببلدة مريس القريبة من مدينة دمت شمال المحافظة الخاضعة معظم مناطقها لسيطرة قوات الشرعية وأنصارها منذ منتصف العام الماضي. وأضافوا أن القصف استمر بشكل متقطع دون أن ترد معلومات بسقوط قتلى وجرحى في صفوف المسلحين أو المدنيين، مشيرين إلى هذا الهجوم هو «الخرق الأول» من قبل المتمردين للهدنة المحلية التي أعلنتها لجنة المراقبة الليلة قبل الماضية.

وكان اتفاق الهدنة، الذي أبرمه ممثلون عن القوات الموالية للحكومة الشرعية والميليشيات المتمردة، نص على «تثبيت وقف إطلاق النار بكافة أشكاله وصوره ابتداء من الساعة العاشرة ليل الأربعاء في جميع جبهات القتال (مريس - دمت - حمك - الخشبة) المناطق الحدودية بين إب والضالع وما دخل تحت هذه الجبهات من مواقع قتالية». كما نصت وثيقة الاتفاق التي تلقت «الاتحاد» نسخة منها، على «إيقاف كافة أشكال الأعمال العسكرية بما فيها التعزيزات والحشود والانتشار واستحداث مواقع جديدة في عموم المحافظة»، بالإضافة إلى الإشراف المباشر من قبل اللجنة على وقف إطلاق النار وتشكيل غرفة عمليات للجنة الرصد والمراقبة والاتصال والتواصل والتنسيق.

وحدد الاتفاق الخطوة الثانية بعد تثبيت وقف إطلاق النار بتسهيل عمليات تبادل جثث القتلى عبر موظفي الهلال الأحمر اليمني واللجنة الدولية للصليب الأحمر، وتسهيل مرور ودخول المساعدات الإغاثية والإنسانية والإشراف على توزيعها. وجرم الاتفاق عمليات الاعتقال التعسفي ضد المواطنين والمسافرين، وألزم الجانبين بـ«تسليم خرائط الألغام أن وجدت للأعضاء العسكريين في اللجنة وفي حال تعذر وجودها يتم تحديد أماكنها»، وتشكيل لجنة مشتركة لتبادل الأسرى والمعتقلين.

وعلى صعيد متصل، أعلن أمس تثبيت وقف إطلاق النار في محافظة البيضاء وسط البلاد. وأقرت لجنة المراقبة المكلفة بالإشراف على سريان الهدنة، منع استحداث أي أعمال تخل بالتهدئة في البيضاء التي تشهد إضرابات منذ استيلاء المتمردين الحوثيين عليها أواخر 2014. ونص الاتفاق المصادق عليه من ممثلين لطرفي الصراع على تشكيل لجنة عمليات مشتركة والسماح لدخول قوافل الإغاثة إلى المدن والمديريات المتضررة، والشروع في تبادل الأسرى والمعتقلين من الجانبين، على أن يتحمل كل طرف تبعات خرقه للهدنة. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا