• الخميس 08 رمضان 1439هـ - 24 مايو 2018م

شاكر «حكيم طوارئ»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 05 يناير 2013

بغداد (الاتحاد)- قفزت استقالة المدرب البرازيلي زيكو من تدريب «أسود الرافدين»، بالمدرب حكيم شاكر «49 عاماً، إلى صدارة المشهد ليكون مدرباً مؤقتاً للمنتخب في بطولة غرب آسيا التي أقيمت مؤخراً في الكويت، ونجح مدرب الطوارئ في قيادة المنتخب الى المباراة النهائية فيها ليخسرها أمام سوريا، ليفرض نفسه بعد ذلك كخيار وحيد أمام الاتحاد العراقي لكرة القدم لقيادة المنتخب في بطولة «خليجي 21»، وربما لإكمال مباريات المرحلة الأخيرة من تصفيات كاس العالم 2014 بالبرازيل.

وقادت النجاحات التي حققها حكيم شاكر مع منتخب بلاده الشاب، لأن يكون الخيار الأنسب لهذه المهمة، وهو من المدربين المؤهلين بشكل جيد، كما أنه يملك خبرات متميزة في الدوري العراقي ومع المنتخبات السنية، وله إسهامات مقدرة في تقديم عدد من المواهب العراقية للمنتخبات الوطنية في الفترة الماضية.

ومن أبرز القرارات التي اتخذها بعد توليه مهمة الإشراف على المنتخب كان استدعاء قائد المنتخب وهدافه يونس محمود إلى القائمة من جديد بعد ما استبعده سلفه زيكو.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا