• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

ميثاء الحبسي الرئيس التنفيذي للبرامج في «مؤسسة الإمارات» لـ«»:

الشباب مستقبل الإمارات ومشاريع جديدة لاستثمار قدراتهم

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 14 فبراير 2015

أكدت ميثاء الحبسي الرئيس التنفيذي في إدارة البرامج بمؤسسة الإمارات لتنمية الشباب، أن عام 2015 سيشهد توسعاً في مشاريع وأنشطة برامج «تكاتف» لتستوعب مزيداً من الشباب المشاركين، أو المستفيدين. وقالت إن الفترة المقبلة ستشهد إطلاق برامج ومشاريع أعمال مستدامة وطويلة الأمد، ذات أثر ومردود اجتماعي وقابل للقياس، ضمن مشاريع جديدة عدة تدرسها المؤسسة، وسيتم الإعلان عنها خلال الأشهر القادمة. واعتبرت في حوار مع «الاتحاد» أن المؤسسة تقف على أعتاب مرحلة جديدة تقوم على تبني توجه جديد، وهوية مؤسسية جديدة، تركز فيها على قطاع الشباب بصفة رئيسية ومحددة، وذلك إيماناً منها بأهمية دورهم في تحقيق أهداف الدولة، وتعزيز مسيرة التنمية الشاملة فيها، واستناداً إلى جوهر رؤية مفادها بأن الشباب هم مستقبل الدولة ويلعبون دوراً حيوياً في تنمية المجتمع.

بدرية الكسار (أبوظبي)

وأشارت الحبسي إلى أن عمل مؤسسة الإمارات يرتكز بشكل رئيسي على إطلاق مبادرات وطنية متكاملة للاستثمار في الشباب الإماراتي، وتقوم هذه المبادرات على الابتعاد عن تقديم المنح الفردية قصيرة المدى، والتركيز بدلاً من ذلك على الاستثمار الاجتماعي، وذلك من خلال تنفيذ برامج ومشاريع أعمال مستدامة وطويلة الأمد، وذات أثر ومردود اجتماعي وقابل للقياس.

وأكدت أن مبادرات المؤسسة ستتناول الفرص والتحديات التي تواجه الشباب في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتساعدهم على تحقيق إمكاناتهم، كما وسيكون للمؤسسة دور مهم في العمل مع قطاع الأعمال، وبشكل يساعد في تعزيز قدرة القطاع الخاص على تحقيق عائد اجتماعي، من خلال مبادراته في مجال الاستثمار الاجتماعي.

وحول نموذج العمل الجديد، قالت الحبسي إنه يتميز بنقاط رئيسية هي، الاستدامة، أي قدرة المشاريع والمبادرات المستفيدة من عمل المؤسسة على البقاء والديمومة والعمل حتى بعد انتهاء دور المؤسسة في تنفيذها، وبناء شراكات طويلة الأمد مع الهيئات والمؤسسات الأخرى، والقدرة على قياس التأثير والعوائد المترتبة على الاستثمار المجتمعي الذي يتم تحقيقه.

وحول عدد المتطوعين المسجلين في المؤسسة، أوضحت الحبسي أن عددهم في برنامج تكاتف للتطوع الاجتماعي بلغ في العام الماضي 2014 ما يزيد على 30 ألف متطوع ومتطوعة. في حين بلغ عدد المتطوعين في البرنامج التطوعي للاستجابة في حالات الطوارئ «ساند»، حوالي 9000 متطوع ومتطوعة من مختلف أنحاء الدولة، وأضافت أنه يتم استدعاء فرق المتطوعين عادة للمشاركة في تنظيم الفعاليات العامة التي تعقد أحداثها على أرض الدولة أو للمشاركة في تنظيم مشاريع وأنشطة المؤسسة، أما بالنسبة للشباب المشاركين في برامج المؤسسة، فقد تجاوز عدد الشباب الذين شاركوا أو أسهموا في برامج المؤسسة أكثر من 12 ألف شاب وفتاة خلال عام 2014. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض