• الأحـد 26 رجب 1438هـ - 23 أبريل 2017م
  10:06    ماكرون ولوبن يتأهلان للجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية الفرنسية     

أوبلاك يشيد بتطور أتلتيكو

4 ثوان تصنع أسطورة الحارس السلوفيني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 17 مارس 2017

مدريد (د ب أ)

عاش السلوفيني يان أوبلاك، حارس مرمى أتلتيكو مدريد 4 ثوان ساحرة في تاريخ دوري الأبطال، حيث تصدى لثلاث كرات في هجمة خطيرة لليفركوزن. وأبهر أوبلاك فريقه والفريق المنافس بتصديه لهجمة ثلاثية الفرص في الدقيقة 68 ليحرم ليفركوزن من إنعاش آماله في المباراة.

وجاءت الهجمة عندما خطف الألماني جوليان براند الكرة في ملعب أتلتيكو، وتوغل بين الدفاع وحارس المرمى أوبلاك وحاول هز الشباك، ولكن الحارس السلوفيني تصدى لهذه الهجمة الخطيرة، التي شهدت ثلاثة تسديدات متتالية من لاعبي ليفركوزن في غضون أربع ثوان.

وقطع أتلتيكو مدريد الإسباني خطوة مهمة على طريق العودة للمباراة النهائية في بطولة دوري الأبطال، اثر تعادله السلبي الثمين مع باير ليفركوزن الألماني في إياب دور الـ 16 للمسابقة.

واستفاد أتلتيكو من انتصاره الكبير 4 /‏‏‏‏‏ 2 على ليفركوزن في عقر داره ذهاباً، ليتأهل إلى دور الثمانية بالفوز 4 /‏‏‏‏‏ 2 في مجموع المباراتين.

ولحق أتلتيكو في دور الثمانية بفريقي برشلونة وريال مدريد اللذين ضمنا التأهل لدور الثمانية الأسبوع الماضي ليشهد دور الثمانية ثلاثة من الفرق الإسبانية الأربعة التي شاركت في البطولة، فيما ودع أشبيلية البطولة أمس الثلاثاء بالهزيمة أمام ليستر سيتي الإنجليزي.

وانتهى الشوط الأول من المباراة بالتعادل السلبي، ثم ظل التعادل قائماً بين الفريقين في الشوط الثاني، لينتهي اللقاء دون هز شباك الفريقين، حيث ضمن الفريق الإسباني التأهل بفضل نتيجة مباراة الذهاب.

من جانبه، هنأ الحارس السلوفيني جان أوبلاك، نجم أتلتيكو مدريد الإسباني، فريقه بالتأهل مرة أخرى إلى دور الثمانية من بطولة دوري أبطال أوروبا، مشيداً بالتطور المستمر، الذي يشهده النادي المدريدي خلال السنوات الماضية. وأضاف أوبلاك، الذي تألق بشكل ملفت في المباراة: لا يوجد شيء سهل، تطورنا خلال السنوات الأخيرة، ويمكننا تحقيق إنجازات كبيرة.

وقال أوبلاك، بعد المباراة، التي جمعت فريقه مع باير ليفركوزن في إياب دور الـ16 لبطولة دوري أبطال أوروبا، وانتهت بالتعادل السلبي: إنه شعور جيد للغاية، لقد تأهلنا إلى دور الثمانية للعام الرابع على التوالي، وهذا أمر إيجابي بالنسبة للنادي. واختتم أوبلاك قائلاً: أنا سعيد، أريد أن أتدرب وأن أساعد الفريق.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا