• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

106 آلاف زيارة لمراكز غسيل الكُلى في «أبوظبي» و«المفرق» العام الماضي

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 14 فبراير 2015

أحمد عبدالعزيز (أبوظبي)

كشفت إحصاءات شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة» عن أن عدد الزيارات من المرضى لمراكز غسيل الكلى في أبوظبي والمفرق بلغ 106 آلاف و502 زيارة وذلك خلال عام 2014.

وذكرت «صحة» أن عيادات خدمات الغسيل الكلوي التابعة لها تعمل 6 أيام أسبوعياً وبانتظام وتخدم هذه العيادات نحو 700 مريض، مشيرة إلى أن مرضى غسيل الكلى الخارجيين يحتاجون إلى ثلاث جلسات أسبوعية.

وأضافت أنه بالإضافة إلى غسيل الكلى فإن عياداتها ترعى نحو 25 مريضاً لغسيل البريتوني كما يتم علاج الحالات الأخرى من القصور الكلوي الحاد في إدارات أخرى بمستشفياتها.

وأطلقت «صحة» موقعاً إلكترونياً خاصاً لخدمات الغسيل الكلوي، حيث تقدم معلومات طبية وعن خدماتها للمرضى من خلال الموقع الإلكتروني http://sds.seha.ae/AR/about-seha.html.

وأشارت «صحة» على موقعها الإلكتروني إلى أن هناك مراكز خدمات حالياً مكونة من 12 مركزاً موزعة على 10 مواقع رئيسة في أبوظبي (بمدينة الشيخ خليفة الطبية)، والمفرق والرحبة والعين (مستشفى توام) والوجن ومدينة زايد وغياثي والمرفأ والسلع وجزيرة دلما. ولفتت إلى أنها دخلت في شراكة مع «فريسينيوس ميديكال كير بهدف تحسين وتطوير خدمات غسيل الكلى، حيث تعد هذه الخدمات إحدى وحدات أعمال شركة صحة وتشمل غسيل الكلى وخدمات الغسيل البريتوني.

وتوفر صحة عبر موقعها الإلكتروني الخاص بغسيل الكلى، معلومات حول المراكز التي تقدم الخدمات والمستشفيات التابعة لها التي تقدم هذه الخدمات للمرضى، حيث تقدم أرقام الهواتف والبريد الإلكتروني وأماكن هذه المراكز والمستشفيات.

إلى ذلك، أطلقت «صحة» خدمات الخرائط للتعرف على مواقع المراكز في مدن أبوظبي والعين والمنطقة الغربية، بهدف التسهيل على المرضى الذين يرغبون في التوجه للمراكز القريبة منهم، حيث تلتزم بتقديم خدمات رعاية صحية ذات جودة عالية يبدأ من تكريس فريق مهني متخصص يتولى قيادة، وإدارة، وتطوير، وتشغيل، وتنسيق، وتقديم خدمات رعاية صحية بأعلى المعايير وفقاً للاحتياجات الفردية للمرضى.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض