• السبت 26 جمادى الآخرة 1438هـ - 25 مارس 2017م

مسيرته حافلة بالأعمال الخالدة

عبدالمحسن المهنا.. «أهواك طول عمري»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 17 مارس 2017

سعيد ياسين (القاهرة)

عبدالمحسن المهنا.. فنان كبير صاحب مسيرة حافلة بالأعمال الخالدة، أعطى بسخاء للأغنية الكويتية وصار نجماً لامعاً في سماء الفن، خصوصاً أنه امتلك حساً مرهفاً، وقدرة فائقة على التعبير عن معاني الأغنية، وذوق رفيع في التعامل مع الألحان، ومهارة في الاستفادة من إمكانات صوته المميز.

ولد في الكويت عام 1938، واستهواه الغناء وهو في العاشرة، حيث كان يحفظ الأغاني التي يستمع إليها في المذياع، ويقلد أصوات المطربين الكبار بإتقان، ويحب الاستماع إلى السامري.

وجاءت بداياته مع الأغنية الوطنية عام 1962، من خلال أغنية «عيدنا الوطني»، وفي العام التالي قدم أغنية «أهواك طول عمري» من ألحان عثمان السيد، وحصل على أول أجر في حياته وهو خمسة دنانير ففرح بها، خصوصاً عندما سمع صوته في الإذاعة، وأطلق عليه مصطفى بوغريبة مدير الإذاعة وقتئذٍ لقب «عبدالمحسن الشادي».

الأسماء الحقيقية

وكانت العادة أن يعطي للفنانين أسماء أخرى غير أسمائهم الحقيقية، مثل شادي الخليج وغريد الشاطئ، إلا أنه فضّل اسمه الحقيقي، وساهم يوسف دوخي، ويوسف المهنا، ونجيب رزق الله، وعثمان السيد في انطلاقته إلى الجمهور، حيث منحه الدوخي نقلة فنية ونوعية بألحانه، وكان شقيقه يوسف من أكثر الناس فهماً لقدراته وشخصيته. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا