• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

«صالح» أنكر اتهامات بأنه ساعد على سيطرة الحوثيين، ووصف هذه الاتهامات بأنها «دعاية» تصدرها أحزاب سياسية منافسة

«صالح».. سلم الرئاسة واحتفظ بالسلطة!

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 14 فبراير 2015

لأكثر من ثلاثة عقود، كان «علي عبد الله صالح» يحكم قبضته على السلطة في هذا البلد العربي الفقير، حيث انتصر في الحرب الأهلية (حرب انفصال الجنوب)، وأدار بمهارة القبائل المضطربة، وتفوق بذكاء على المعارضين السياسيين. لكن جاءت الثورة لتقصيه عن الرئاسة في 2012.

«لقد كنت محقاً تماما عندما سلمت السلطة»، هكذا قال «صالح» خلال مقابلة معه في ساحة مسكنه مترامي الأطراف. وأضاف أنه يمضي وقته في القراءة والعلاج الطبيعي ليتعافى من الجروح التي أصيب بها أثناء الثورة.

بيد أن الكثير من اليمنيين يعتقدون أن «صالح» لم يتخل حقاً عن السلطة. كما أنه يُتهم على نطاق واسع باستغلال ثروته وصلاته العائلية ونفوذه على الجيش وزعماء القبائل.. لمساعدة المتمردين الذين أطاحوا بحكومة «عبد ربه منصور هادي»، المدعومة من الولايات المتحدة الشهر الماضي.

والآن، وبينما تواجه اليمن مستقبلا غامضاً قد يشهد حرباً أهلية وتقسيماً للبلاد، فإن الرئيس السابق (72 عاماً)، يعد لاعباً رئيسياً، كما يرى نقاد ومحللون ودبلوماسيون أجانب. كما أن أصداء الأزمة تتعدى اليمن، حيث تخشى الحكومة الأميركية أن تؤدي الاضطرابات إلى تعزيز موقف متمردي «القاعدة» والإضرار ببرنامج الطائرات من دون طيار الأميركي.

وفي علامة أخرى على مسار البلاد المثير للقلق، أعلنت كل من بريطانيا وفرنسا إغلاق سفارتيهما في صنعاء، وذلك بعد يوم واحد من إعلان الولايات المتحدة عن خطط مماثلة.

ويرى «فارس المسليمي»، وهو محلل يمني، أن «صالح قد سلم الرئاسة ولم يسلم السلطة»، ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا