• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

عملية تتطلب وقتاً وصبراً

10 قواعد تهذب سلوك الطفل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 22 أبريل 2016

القاهرة (الاتحاد)

تصطدم محاولات الأم تهذيب الطفل بالرفض والخروج عن السيطرة. وتبدأ هذه المخاطر عندما تتطور قدرته على الحركة والكلام واللعب والعبث بكل شيء حوله.

ويغيب عن الأم أن امتثال الطفل لمحاولات التهذيب لن تتم إلا بعد أن يلم الطفل بمفهوم الصواب والخطأ إلماماً كاملاً. وهذا يستغرق وقتاً طويلاً. لذا يجدر بالأم أن تقدم لطفلها نموذج السلوك، ويتعين عليها التحكم في نفسها، لأن فشلها في ذلك يؤثر في استجابة الطفل. ويقدم خبراء تربية للأم عشرة قواعد عليها تطبيقها إذا ما أرادت غرس بذور السلوك الأكثر تهذيبا في طفلها، وهي:

1. حتى يستوعب الطفل معنى الأشياء الآمنة وغير الآمنة، أو على الأقل الأفعال المسموح بها وغير المسموح بها، فإن المسؤولية الكاملة لإبقاء محيطه آمناً، تقع على الوالدين.

2. إن إبداء عدم الحب للطفل يهدد إحساسه بتقديره لذاته. لذا يجب أن يهتم الوالدان بكل ما يعزز ثقة الطفل في ذاته، وتشجيعه عندما يفعل الصواب بدل الاقتصار على معاقبته عند الخطأ. كما ينبغي أن يبديا اهتمامهما بكل ما يهتم به الصغير من ميول واتجاهات وهوايات، ويشاركانه نشاطاته كلما أمكن.

3. ليس التعلم الجامد الصارم الذي لا مرونة فيه هو الأكثر فاعلية. وأيضاً ليس هو بالغ التساهل أو التراخي. فالوالدان الصارمان يعطيان الطفل انطباعاً بالقسوة والجمود العاطفي، أما المتساهلان فيسببان له إحساساً بعدم الاهتمام. ومن ثم فالتوازن والمرونة والحزم قواعد يجب إرساؤها وتطبيقها بحب. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا