• الأربعاء 06 شوال 1439هـ - 20 يونيو 2018م

دعا في ختام «أبوظبي الأول للأفكار» إلى إصلاح مجلس الأمن

ساركوزي: قادة عظماء جعلـوا من الإمارات دولة قوية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 04 مارس 2018

إبراهيم سليم (أبوظبي)

دعا الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي إلى إصلاح مجلس الأمن الدولي، خاصة الدول دائمة العضوية وفتح المجال لتمثيل أكبر عدد من الدول، وإجراء تعديلات تسمح بتوسيع نطاق المشاركة في مجلس الأمن ومؤسسات الأمم المتحدة، معتبراً أنه لا يمكن عقد أي اجتماعات أو اتخاذ قرارات في غياب أي دولة عربية أو أفريقية أو الهند، لافتاً إلى ضرورة الوصول إلى صيغة لفض النزاعات حول العالم.

وثمن ساركوزي، خلال محاضرة ألقاها في ختام فعاليات الدورة الأولى لملتقى أبوظبي للأفكار «آبسن» والذي اختتم أعماله أمس بمركز المؤتمرات بجامعة نيويورك أبوظبي، دور صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، في الوصول بدولة الإمارات إلى النهضة والريادة في المنطقة، واصفاً سموه بأنه صاحب «كاريزما» وشخصية قوية، مشدداً على أن القائد الحقيقي هو الذي يبني بلداً قوياً، وأنه كان في الإمارات منذ نحو نصف قرن قادة عظماء قاموا ببناء هذا البلد الرائع، الذي تأسس لوجود قيادة حكيمة.

وكانت الدورة الأولى لمنتدى أبوظبي للأفكار، الذي نظمته على مدى يومين شركة «تمكين» بالتعاون مع مؤسسة آسبن الأميركية، قد اختتم أعماله أمس.

وأشار ساركوزي إلى أن مسالة الهجرة قضية صعبة، وهي موجودة في العالم كله ومن المستحيل منعها نهائياً، ولكن من المهم التعامل معها بتوازن، وأن يتم تنظيم خطط لتنمية أفريقيا اقتصادياً وتطوير البنية التحتية، مطالباً بإيجاد منظمة واحدة وطرق لفض النزاعات، مشدداً على أن على العالم الاستيقاظ بدلاً من التناطح، وأن على المنظمات الدولية التحرك لإيجاد حل وإعادة ترتيب المنظمات بالأمم المتحدة.

وعبر ساركوزي عن اعتزازه بتوقيع عقد متحف اللوفر أبوظبي، وقال: «كنت رئيساً لفرنسا عندما وقعت عقد متحف اللوفر أبوظبي، ووضع صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الرؤية للمتحف، والآن مرت 10 سنوات حتى تم افتتاح اللوفر أبوظبي، لأنها فكرة القيادة»، لافتاً إلى أنه عندما ينظر إلى اللوفر أبوظبي يراه يجمع مختلف الحضارات، فيما لا يمكن أن يكون العالم لغة واحدة أو ثقافة واحدة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا