• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

تخص السياح الخليجيين بباقة من الأنشطة العائلية

جزر المالديف.. ملاذ استوائي هادئ

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 22 أبريل 2016

نسرين درزي (أبوظبي)

ما أن يتناهى إلى السمع اسم جزر المالديف حتى تتلون الصورة الترفيهية بالأزرق اللامتناهي، فهناك تعانق السماء سطح البحار بانسجام يدعو إلى الاسترخاء، ويدفع للشعور به بمجرد الاطلاع على صور غارقة في السكون.

وتعد المالديف وجهة سياحية متنوعة، وخياراً مناسباً للاستجمام وقضاء شهر العسل، كما أنها من العناوين المفيد طرحها على أجندة العائلات لقضاء إجازات سريعة لا تخلو من الإثارة والمغامرات.

وسط مشهد مشرق مفتوح على كل الأنشطة المائية تستقبل جزر المالديف على مدار السنة زوارها من مختلف المناطق، وتخص السائح من دول مجلس التعاون الخليجي ببرامج مصممة حصرياً للعائلات، إذ إن أكثر ما يجذب الصغار والكبار إلى هذه البقعة من العالم الارتماء عندها على الشواطئ البيضاء المنعزلة والانتعاش بمياهها الصافية.

ولا تقتصر زيارة جزر المالديف على الاستجمام فحسب، وإنما تتحول برفقة الأبناء والانغماس بالجمال الطبيعي من حولها، إلى تجربة ترفيهية متكاملة. أجمل ما فيها الجولات القصيرة التي تجوب في المحيط من داخل قوارب بسيطة تعيد الزائر إلى تلقائية النزهات المنغمسة بالطبيعة حتى آخر الحدود، إلى جانب الأنشطة الرياضية التي يتم تنظيمها بما يتلاءم مع مختلف الاهتمامات، وتشمل ألعاباً مائية تتيح مشاهدة درجات اللون الأزرق الشفاف من عمق الماء، واكتشاف الحياة البحرية الغنية لهذه الجزر السياحية، التي تعد الموقع الأمثل لمغامرات الغوص والغطس السطحي، ما يوفر فرصة الاطلاع على معالم الأعماق، وأسرار ما تحت البحار وحدائق الشعاب المرجانية.

إقامة متنوعة ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا