• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

تلتقط صوراً عالية الوضوح للحياة المرجانية

«ريف روفر» غوّاصة تكشف أسرار البحار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 22 أبريل 2016

أبوظبي (الاتحاد)

ابتكرت الطالبة ليان نايفه، التي تدرس في جامعة نيويورك، مع مجموعة من الزملاء «ريف روفر»، وهي غوّاصة تتميز بقدرتها على القيام بمسح دقيق للبيئة البحرية، ومن خلال ذلك، تسهّل هذه الغواصة عملية الباحثين والعلماء على تجميع الصور والمعلومات المتقنة عن الشعاب المرجانية بمعدلاتٍ غير مسبوقة، وذلك ضمن مشروع علمي في إطار المحاولات العملية التي اهتمت بالبيئة البحرية، من أجل تسجيل دقائقها والوصول إلى أسرارها، ومن ثم التقاط صور عالية الوضوح للحياة المرجانية في هذه البيئة.

جودة عالية

وتقول ليان: خلال عملية المسح والتدقيق، يتم تخفيض الـ «روفر» إلى المياه بشكل سريع وسهل من قارب الغوص الموجود في البحر، ثم تبدأ الغواصة المجهزة بالتقنيات الحديثة، التي تؤهلها للقيام بمهمة التنقل، معتمدةً على نمطٍ معيّن ضمن حدود جغرافية محددة، تاركةً مسافة ثابتة فوق الشعاب المرجانية، وتزوّد من خلال ذلك بصورٍ ذات جودة عالية على مقياسٍ ثابت، ويتم دمج تلك الصور لخلق خرائط محلية شاملة لهذه الشعاب المرجانية.

بيانات علمية

وتلفت إلى أن الـ «ريف روفر» تستطيع بمفردها تغطية إلى ما يصل 1,400 متر مربع في كل رحلة غوص، مقارنةً مع 100متر مربع فقط، باستخدام الأساليب اليدوية. وتستطيع هذه التكنولوجيا أيضاً أن تمنح فرصاً عديدة للباحثين غير الخبراء في أن يقوموا بتجميع كتل ضخمة من البيانات العلمية، وهو ما يجعل فريق العمل يجزم بأن الـ «ريف روفر» تمتلك إمكانية جعل محاولات حماية البيئة المرجانية للأفضل في الخليج العربي وحول العالم.

جهد كبير

وتبين أنه يتم إرسال الصور الملتقطة عبر البلوتوث، والتي توضح طبيعة الشعاب المرجانية والتضاريس البحرية، ومن ثم تحديد مواقع الشعاب نفسه، وتؤكد أن هذا المشروع أخذ جهداً كبيراً، وأنه يمكن تطويره في المستقبل لتتعدد مهام هذه الغواصة، وتسهل الكثير على كل من يرغب في التعامل مع البيئة البحرية بحرية وحركة دائمة.a

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا