• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

أحمد بن محمد يرحب بالمشاركين في الملتقى السابع

نواف بن فيصل وخالد آل خليفة والنيادي يتحدثون عن الإبداع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 13 يناير 2016

رضا سليم (دبي) رحب سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس «جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي» رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية، بالمشاركين في ملتقى الإبداع الرياضي السابع من الفائزين بفئات الدورة السابعة للجائزة التي تعد الأكبر في العالم من نوعها في قيمتها وتعدد فئاتها، والأولى على الإطلاق في مجال الإبداع الرياضي. وتعقد الجائزة أولى جلساتها اليوم بقاعة جودلفين بأبراج الإمارات، استعدادا للحفل الكبير الذي سيقام غدا بقاعة الشيخ راشد بمركز دبي التجاري، لتكريم الفائزين الـ26 بجوائز النسخة السابعة والذين يمثلون 20 فئة. وقال سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم «يسرنا ونحن نحتفل في عموم الوطن بمرور 10 سنوات على تولي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم مقاليد الحكم في إمارة دبي واختياره نائبا لرئيس الدولة ورئيسا لمجلس الوزراء، أن نرحب بالمبدعين الفائزين في الدورة السابعة من الجائزة التي نتشرف بأنها أصبحت إحدى«مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية»، والذين يستعرضون تجاربهم الإبداعية للعاملين في مختلف مجالات العمل الرياضي من أجل تعميم الفائدة وتحفيز العاملين في قطاعنا الرياضي في دولة الإمارات والوطن العربي للسير في نهج التميز والإبداع، من خلال التحاور المباشر وتوثيق الإنجازات وإتاحة الفرصة للجميع للاستفادة من هذه التجارب». وأضاف «لم يكن إطلاق الجائزة من أجل تكريم المبدعين وحسب والاحتفاء بهم مرة واحدة في كل عام، لأن الجائزة تهدف إلى نشر ثقافة الإبداع والتميز في العمل الرياضي، والتعريف بالتجارب الإبداعية في مختلف المجالات والدول وبكيفية تحقيقها، والعمل على توفير بيئة تشجع الإبداع والابتكار والتميز في العمل كفكر ومنهاج عمل من خلال عقد الاتفاقيات واستقدام المحاضرين وتنظيم الندوات والمؤتمرات والمحاضرات والملتقيات التي يتم فيها اللقاء مع أصحاب النماذج الإبداعية الناجحة والاستفادة من خبراتهم في العمل الرياضي على مختلف المستويات سواء في مجال القيادة الرياضية أو اللعب أو التدريب والتحكيم والإدارة، وأيضا أصحاب الأفكار والمبادرات المبدعة التي تدعم عمل القطاع الرياضي وترتقي به وتحقق التطور المنشود». يبدأ التسجيل في الملتقى الساعة 10 صباحا، وهو يتضمن ثلاث جلسات تبدأ الأولى في الساعة 10:30 صباحاً وتحمل عنوان «تجربة متميزة» ويتحدث فيها سمو الأمير الملكي نواف بن فيصل بن فهد بن عبد العزيز آل سعود الذي تم اختياره ليكون الشخصية الرياضية العربية لعام 2015 تقديرا لجهوده الكبيرة في مجال تطوير الرياضة في المملكة العربية السعودية والوطن العربي عبر العديد من المبادرات التي قام بها أثناء رئاسته للعديد من الاتحادات والمنظمات الرياضية، ويدير الجلسة الإعلامي مشعل القحطاني من قناة دبي الرياضية. وتنطلق الجلسة الثانية في الحادية عشرة، وتحمل عنوان «تجارب إدارية» ويتحدث فيها الشيخ خالد بن عبدالله آل خليفة من دولة البحرين الذي يشغل منصب نائب رئيس الاتحاد الدولي للفروسية، وكذلك الجزائرية خيره سعيدي بويعقوب أول امرأة تنال درجة حكم 5 نجوم في الملاكمة في العالم، ويدير الجلسة د.عاطف عضيبات عضو مجلس أمناء الجائزة، وتتضمن حوارا مفتوحا بين المتحدثين والحضور للاستفادة من التجربة الإبداعية المتميزة لكل من المتحدثين. وتبدأ الجلسة الثالثة في الساعة 12:20 ظهرا وتستمر لمدة ساعة و10 دقائق ويديرها د. خليفة الشعالي عضو مجلس الأمناء رئيس اللجنة الفنية في الجائزة، وهي تحمل عنوان «تجارب مؤسسية» وتضم 4 متحدثين وجلسة حوارية، وسيكون أول المتحدثين نصر النيادي رئيس نادي سكاي دايف دبي ورئيس اتحاد الرياضات الجوية، حيث يسلط الضوء على التجربة المميزة لتأسيس وإطلاق هذا النادي المخصص بالرياضات الجوية، والذي بات من أهم وأشهر أندية الرياضات الجوية في العالم، يليه اللواء مجدي محمد اللوزي الذي يتحدث عن تجربة جهاز الرياضة العسكري المصري في إعداد الجنود من الناحية البدنية، ثم الاتحاد الدولي للجودو الذي يتحدث رئيسه ماريوز فيزير عن مبادرة الاتحاد في إيصال الرياضة للاجئين السوريين في مخيمات اللجوء، وأخيرا برنامج صدى الملاعب من قناة إم بي سي، ويتحدث مصطفى الآغا مقدم البرنامج ورئيس القسم الرياضي في مجموعة إم بي سي عن مبادرة «لا للتعصب» الإبداعية التي قدمها ومنحته الفوز بهذه الجائزة الرائدة. يذكر أن الأمانة العامة للجائزة وتنفيذا لتوجيهات سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس الجائزة وتكليف مجلس أمناء الجائزة، تحرص سنويا على تنظيم ملتقى المبدعين قبل يوم واحد من حفل تكريم الفائزين. ويأتي تنظيم الملتقى سيرا على نهج الجائزة بتعميم الفائدة على القطاع الرياضي من خلال إتاحة الفرصة للفائزين في الفئات المختلفة لعرض تجاربهم الناجحة أمام القطاع الرياضي والإعلام الرياضي أثناء الملتقى وإتاحة الفرصة للعاملين في قطاعنا الرياضي والمهتمين بالشأن الرياضي للاطلاع على هذه التجارب والتحاور مع أصحابها، من خلال إدارة نقاش مفتوح مع الحاضرين يتم خلاله تبادل الخبرات والآراء بما يحفز الجميع على تقديم المزيد من المبادرات الجديدة وتعزيز نهج التميز والإبداع في العمل الرياضي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا