• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

كتبها عبدالوهاب محمد وغنتها أم كلثوم 1964

«للصبر حدود».. أدخلت الموجي المحكمة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 22 أبريل 2016

القاهرة (الاتحاد)

«ما تصبرنيش بوعود، وكلام معسول وعهود، أنا يا ما صبرت زمان، على نار وعذاب وهوان، وأهي غلطة ومش حتعود».. مقدمة أغنية «للصبر حدود» التي تعد من روائع كوكب الشرق عام 1964.

وكانت أم كلثوم تقدم حفلاً في الخميس الأول من كل شهر، تقدم أغنية جديدة، وهو ما يعني أنها كانت بحاجة لنص شهري يلحن وتتدرب عليه مع فرقتها، واختارت محمد الموجي لتلحين «للصبر حدود» التي كتبها الشاعر عبد الوهاب محمد، وبعدما وافق وأخذ النص اختفى، وكلما سألت عنه، أخبروها بأنه مع مطربين آخرين من أجل لحن جديد، وهو ما ضايقها، فرفعت دعوى قضائية عليه، لتجبره على تنفيذ الاتفاق الموقع معها.

وذهب الموجي للمحكمة، وعندما وقف أمام المنصة سأله القاضي عن سبب عدم انتهائه من اللحن في موعده، فطلب منه أن يحكم عليه بالتلحين، ويقال إن القاضي تحير عندما أجابه الموجي عن سبب التأخير قائلاً: أنا لست آلة تخرج ألحاناً، إنها مشاعر وأحاسيس تحتاج إلى وقت لمعايشتها، ثم إن اللحن لأم كلثوم، وهي ليست مطربة عادية، وحفظ القاضي القضية، وقال للموجي: أنت حر مع أم كلثوم، وخرج الموجي من المحكمة، وقبل أن يعاتبها، قالت له: شفت، عرفت أجيبك ولا لأ؟ وضحكا وتصافيا، ويستنتج من هذه القصة أن الموجي الذي لقب يوماً بأنه ماكينة ألحان لغزارة إنتاجه، استنكر أن يكون كذلك.

وكتب كلمات الأغنية عبد الوهاب محمد، وظهر من عنوانها موقف عاطفي رافض للحب من طرف واحد، وجاءت كتغيير كبير فيما تعود الناس سماعه من أم كلثوم لمدة طويلة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا