• الأربعاء 06 شوال 1439هـ - 20 يونيو 2018م

الأرجنتين تسعى لمحاكمة الرئيسة السابقة بالفساد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 04 مارس 2018

بوينوس أيرس(أ ف ب)

أعلن قاضٍ أرجنتيني أمس الأول أن الرئيسة السابقة كريستينا كيرشنر يجب أن تحاكم بتهم فساد مزعومة متعلقة بمنح عقود عامة لشركات في معقلها السياسي في باتاغونيا في جنوب البلاد. وأمر القاضي الفيدرالي جوليان اركوليني بمحاكمة الوزير السابق جوليو دي فيدو وقطب أعمال البناء في البلاد لازارو باييز، وهما شخصيتان مقربتان من كيرشنر وزوجها الرئيس السابق نيستور كيرشنر الذين حكما الأرجنتين بين عامي 2003 و2015.

وبحسب ما ذكر مركز المعلومات القضائية فان كريستينا كيرشنر ودي فيدو وباييز يشتبه باشتراكهم بنشاطات «غير مشروعة» و«مخالفات في تلزيم عقود عامة في مقاطعة سانتا كروز» والاستفادة من عقود تم منحها إلى مجموعة «باييز اوسترال للبناء» بما يصل إلى 2,4 مليون دولار.

وأعربت كيرشنر البالغة 65 عاماً قبل عدة أشهر في معرض الدفاع عن نفسها عن رغبتها بالمثول أمام القضاء لتقديم «توضيحات علنية ونهائية».

وفتحت نهاية عهد الزوجين كيرشنر بعد 12 عاماً في الحكم الباب أمام مقاضاة كريستينا في قضيتين على وجه الخصوص، الأولى تتعلق بعملية مضاربة في أسعار صرف العملات قام بها المصرف المركزي الأرجنتيني في الفترة الأخيرة من رئاستها، والثانية دورها المفترض في التغطية على تورط إيران في تفجير المركز اليهودي في بوينس أيرس عام 1994.