• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

حوار وغناء في جامعة نيويورك ـ أبوظبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 14 فبراير 2015

فاطمة عطفة (أبوظبي)

تقوم الفنون بدور أساسي وفعال في تأسيس علاقات ثقافية واجتماعية بين شعوب العالم، هذا ما أكدته جلسة الحوار التي نظمتها جامعة نيويرك أبوظبي مساء أول أمس، والتي أدارها بريان ووترمان، رئيس برنامج الآداب والعلوم الإنسانية في الجامعة، وشاركت فيه الفنانة التشكيلية نور السويدي، والموسيقية ماري ماكبرايد، وتناولت «الدبلوماسية الفنية: محادثات وعروض إماراتية - أميركية».

وحول معرض «فنون معاصرة من الإمارات» الذي أقيم في واشنطن، أوضحت السويدي أن الفنون ساهمت منذ القدم بتعزيز العلاقات الودية بين الأمم والشعوب وتبادل الأفكار والخبرات، إضافة إلى ترسيخ المصالح الوطنية، وهذا ما جعل الإمارات تقوم بإيفاد سفراء الثقافة ونشر ما لديهم في مختلف البلدان. وأضافت أن المعرض الذي ضم نحو 50 عملا فنيا بين رسم ونحت تحمل إبداعات 25 فنانا إماراتيا من مختلف الأعمار والمدارس الفنية.

وحول الجانب الأميركي في هذا التبادل الثقافي العالمي، تحدثت الفنانة ماري ماكبرايد عن جولتها والحفلات التي أقامتها في مراكز اجتماعية متعددة. وماري مغنية وموسيقية أميركية مشهورة، تمتاز بصوت ملائكي عذب وقوي. وبعد انتهاء جلسة الحوار، قدمت الفنانة حفلة موسيقية غنائية في الهواء الطلق.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا