• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

«البوكر العربية» تكشف قائمتها القصيرة ولجنتها التحكيمية

حضور نسائي واختراق سوداني.. وإيقاع كتابي هادئ لتاريخ صاخب

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 14 فبراير 2015

أبوظبي (الاتحاد)

أعلنت أمس القائمة القصيرة للروايات المرشّحة لنيل الجائزة العالمية للرواية العربية (البوكر العربية) للعام 2015. وقد اشتملت على ست روايات كالتالي:

«حياة معلّقة» لعاطف أبوسيف (فلسطين) عن الدار الأهلية، «طابق 99» لجنى فواز الحسن (لبنان) عن منشورات ضفاف، «ألماس ونساء» للينا هويان الحسن (سوريا) عن دار الآداب، «شوق الدرويش» لحمور زيادة (السودان) عن دار العين، «الطلياني» لشكري المبخوت (تونس) عن دار التنوير، «ممر الصفصاف» لأحمد المديني (المغرب) عن المركز الثقافي العربي.

وحسب البيان الذي أصدرته الجائزة، فإن نجاحات الروايات الست لهذا العام تتجلى في استطاعتها تقديم عوالمها عبر تقنيات فعالة كالعثور على إيقاع كتابيّ هادئ لتاريخ بالغ الهول والصخب كما نرى في رواية «طابق 99»، أو عبر تقديم بانوراما لحقبة تاريخية تموج بالأسئلة في إطار فني يستطيع أن يدهش القارئ ويحمله على تصديقه كما نرى في رواية «الطلياني»، أو حين يجد الروائي معادلاً فنياً للقسوة التي يمارسها المجتمع ضد مكوناته الأكثر ضعفاً وفقراً كما يفعل الكاتب في «ممر الصفصاف»، أو عبر تناول منمنمات النفس البشرية في صراعها مع صرامة المقدس كما هو في رواية «شوق الدرويش»، أو عندما ينجح الروائي في تحدي السردية المفردة حول قضية ما بتقديم النقيض الأكثر ثراء لأنه أكثر دقة في إقناعنا بتعدد الروايات داخل المجتمع موضوع الرواية كما يفعل الكاتب في «حياة معلقة»، أو الرسم الذكي لانصهار شخصيات من خلفيات ثقافية متنافرة بينما تتماثل داخل الإطار الروائي كما في «ألماس ونساء».

ويُشار أن القائمة القصيرة للروايات الست قد اُختيرت من بين الروايات الست عشرة للقائمة الطويلة والتي كانت أُعلنت في الشهر الماضي، يناير 2015، وهي القائمة التي اختيرت من 180 رواية مرشحة للجائزة من 15 بلدا تم نشرها خلال الاثني عشر شهرا السابقة.

وفيما يلي أسماء لجنة التحكيم والتي كانت ظلت طيّ الكتمان حتى اليوم: ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا