• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

الوصل يتفوق على الأهلي في عقر داره

«الإمبراطور» يُسقط حامل اللقب بـ «رباعية» قاسية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 14 فبراير 2015

معتز الشامي (دبي)

حقق الوصل فوزاً كبيراً على الأهلي 4/ صفر في مباراة جرت بينهما على ملعب النادي الأهلي بدبي مساء أمس في الجولة 16 من دوري الخليج العربي لكرة القدم، سجل للوصل فابيو ليما هدفين في الدقيقتين 19 و82 وعبدالله كاظم في الدقيقة 64 وكايو في الدقيقة 87، ليرفع الوصل رصيده إلى 22 نقطة، وتوقف الأهلي عند 23 نقطة، وقدم الوصل بخلاف الرباعية عرضاً متميزاً من كافة النواحي الهجومية والدفاعية.

خلال الدقائق العشر الأولى لم تكن هناك فرص خطيرة على مرمى الفريقين، حيث انحصر اللعب كثيرا في خط الوسط، في ظل وجود كثافة عددية في وسط الملعب لمحاولة الأحمر والأصفر في السيطرة على منطقة المناورات، وظلت المناورات بين الفريقين حتى وصلت الدقيقة 19 عندما خطف فابيو ليما هدف التقدم من تمريرة رائعة من هوجو لتصل على رأس فابيو سددها بقوة في شباك ماجد ناصر. وبعد الهدف نشط الفريقان، وهاجم الوصل ويرد الأهلي بكرات خاطفة، حيث بحث الوصل عن كيفية استغلال أخطاء الفرسان الدفاعية، وفي الأهلي حاول لاعبوه استغلال مهاراتهم الهجومية وتقدم مدافعي الوصل لتحقيق التعادل.

وضحت خطورة الوصل في تمريرات هوجو وتسديداته من الكرات الثابتة أيضا، وفي الدقيقة 33 أنقذ ماجد ناصر شباكه من هجمة خطيرة من أديرسون عندما وصلته كرة ماكرة من علي سالمين، ولم تكن هناك خطورة مؤثرة من أجانب الأهلي الجدد معظم فترات الشوط الأول، حيث نجح دفاع الوصل في مراقبة هجوم الفرسان بشكل جيد، مما منع الحمادي وخيمنيز وروبيرو وأسامة السعيدي من تهديد مرمى الزعابي حارس الوصل.

وكانت أخطر فرص الأهلي في الدقيقة 42 عندما راوغ وليد أكثر من وصلاوي، ولكن الزعابي أنقذها في الوقت المناسب، وقبل نهاية الشوط الأول بدقيقتين تضيع فرصة كبيرة من كايو، الذي سدد برأسه قوية قريبة من شباك ماجد، لينتهي الشوط الأول بهدف وصلاوي.

ومع بداية الشوط الثاني لعب عبدالله كاظم بدلاً من عبدالعزيز فايز للإصابة، وكانت أخطر فرص الأهلي كانت في الدقيقة 54 من رأسية إسماعيل الحمادي التي علت العارضة بقليل. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا