• الأحد 10 شوال 1439هـ - 24 يونيو 2018م

قادمون

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 05 يناير 2013

مصطفى الديب (أبوظبي) - جرت العادة أن تكون كأس الخليج على موعد دائم مع اكتشاف العديد من المواهب التي تأخذ طريقها إلى عالم الشهرة والنجومية، وعلى مدار تاريخها الذي يمتد إلى 43 عاماً، وعندما يرفع الستار على «خليجي 21» في البحرين اليوم، سوف تتابع العيون عدداً من لاعبي المنتخبات الثمانية المشاركة لعل يكون من بينهم عناصر واعدة، تقدم أوراق اعتمادها لتكون من نجوم الخليج في المستقبل القريب.

وحرصت «الاتحاد» على تقديم عدد من النجوم الشباب حققوا نتائج جيدة خلال الفترة الماضية مع منتخباتهم وأنديتهم، ويشاركون للمرة الأولى في البطولة، فقد تكون البطولة البوابة التي تفتح لهم ذراعيها نحو عالم النجومية والشهرة.

لا يعتبر عمر عبد الرحمن نجم المنتخب الوطني والعين جديداً على الساحة الدولية أو المحلية، كونه ظهر منذ فترة، وكتب اسمه في سجلات تاريخ الكرة الإماراتية بأحرف من ذ هب، عندما لعب دوراً بارزاً في صعود المنتخب الأولمبي لدورة الألعاب الأولمبية في لندن، فضلاً على حصده فضية دورة الألعاب الآسيوية، ومحلياً أسهم في فوز فريقه العين بالعديد من البطولات، على رأسها درع دوري المحترفين الغائب عن «القلعة البنفسجية» منذ سنوات، وكأس «اتصالات» وكأس السوبر.

وفي الوقت الذي حقق فيه عمر عبد الرحمن، أو «عموري»، كما يحب أن يطلق عليه كل هذه الإنجازات المحلية والقارية والدولية، إلا أنه يعتبر وافداً جديداً على «الساحة الخليجية»، حيث لم يسبق له التواجد في «العرس الخليجي» مع «الأبيض» الإماراتي، حيث شارك اللاعب في دورة الألعاب الآسيوية.

من جانبه أكد عمر عبد الرحمن أن ثقة الساحة الرياضية في قدراته يضاعف من مسؤولياته تجاه المنتخب الوطني، وقال: «لا شك أن حمل كأس الخليج حلم يداعب أي لاعب، ومن هذا المنطلق سوف نسعى جميعاً لتحقيق هذا الحلم الكبير، من خلال تقديم مباريات قوية في البطولة».

وأكد «عموري» أنه لا يهمه أي مجد شخصي، وأن كل ما يعنيه هو مصلحة المنتخب الوطني، مشيداً بالروح المعنوية العالية التي تسيطر على جميع اللاعبين قبل الدخول في البطولة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا