• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

تعبيراً عن الإخلاص للقيادة الرشيدة

«الهوية» تهدي رئيس الدولة «وثيقة الولاء»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 06 يناير 2014

أبوظبي (الاتحاد) - أهدت هيئة الإمارات للهوية، صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وثيقة الولاء التي وقعها أكثر من ألف من موظفيها العاملين في مختلف وحداتها التنظيمية على مستوى الدولة. وأعربت أسرة الهيئة عن أسمى آيات الفخر والاعتزاز بقيادة صاحب السمو رئيس الدولة الحكيمة والمتفردة، وعن الولاء لسموه قائداً لهذا الوطن ورائداً لمسيرته الظافرة نحو المزيد من الرفعة والعزة والازدهار.

ويأتي إهداء الوثيقة، في إطار احتفال الهيئة بذكرى جلوس صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وتفاعلها مع مبادرة «شكراً خليفة» التي أطلقها سموّه لتقديم الشكر والعرفان إلى صاحب السموّ رئيس الدولة، على الجهود والمبادرات التي قدّمها سموّه في خدمة الإمارات التي أعطاها وما زال، وقته وجهده وحياته وليله ونهاره، وقادها إلى مراحل جديدة من التطور العالمي.

ونصّت وثيقة الولاء التي أطلقتها الهيئة تحت عنوان «ولاؤنا لخليفة»، على: «نحن موظفو هيئة الإمارات للهوية، نوقّع بكل إكبار واعتزاز على وثيقة الولاء لـ«خليفة العطاء»، الأب الحاني والقائد الباني، السائر بدولتنا على طريق العلا والتقدم والنماء».

وأكدت الهيئة أن هذه المبادرة، تأتي تعبيراً صادقاً عن المحبة والولاء لقائد الوطن وراعي مسيرته الزاهرة، وأنها تمثل وسيلة سعى من خلالها موظفوها لإيصال ما تجيش به نفوسهم وما يختلج في صدورهم من محبة وإخلاص وولاء وعرفان لصاحب الأيادي الكريمة التي لم تبخل على أبنائها يوماً بالدعم والعطاء، في سبيل توفير الحياة الكريمة لكل مواطني الدولة والمقيمين على أرضها.

ووصفت التوقيع على الوثيقة بأنه رسالة عهد من موظفيها إلى صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، على مواصلة العمل الدؤوب وبذل كل جهد ممكن لمواكبة مسيرة الخير والنماء والازدهار والتميز التي تشهدها الدولة على المستويات كافة، والإسهام بشكل فاعل في تحقيق رؤية الإمارات 2021 بأن تكون دولتنا واحدة من أفضل دول العالم.

وقالت «إن الله تعالى حبا دولة الإمارات بقيادة رشيدة أحبت شعبها وأخلصت له وسخرت جميع الإمكانات لخدمته وسهرت على راحته، ولم تدخر وسعاً ولا جهداً لتوفير أسباب الحياة الكريمة والرغيدة له، حتى غدا واحداً من أسعد شعوب العالم، فاستحقت من شعبها الولاء والانتماء والوفاء والإخلاص، وأن يبادلها الحب بالالتفاف حولها والتفاعل مع مبادراتها والعمل بكل جدّ لتحقيق رؤيتها في سبيل بناء الوطن وإعلاء رايته ليكون دائماً عزيزاً شامخاً بين الأوطان». وعبّرت أسرة الهيئة عن أسمى آيات الولاء والإخلاص لصاحب السمو رئيس الدولة، مجددة العهد لقيادة سموّه الحكيمة على أن يظل الجميع جنود الوطن الأوفياء، وأن يعملوا دون كلل أو ملل للمحافظة على الوطن، ويسهموا في حماية مكتسباته وإنجازاته واستقراره وأمنه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض