• الأربعاء 07 رمضان 1439هـ - 23 مايو 2018م

ميزان العدالة

طريق الموت

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 15 فبراير 2013

أحمد محمد

(القاهرة) - خرج الشقيقان محسن وحسونة من السجن بعد قضاء عقوبة عشر سنوات معا في زنزانة واحدة، فقد ألقي القبض عليهما لاتجارهما في المخدرات، إنها أيام وليال طويلة، لا يشعر بها إلا من كابدها، ولا يمكن التوصل إلى حقيقة المعاناة بها مهما كان الوصف والبلاغة، الوقت بطيء لا يمر، بل ربما تكون عقارب الساعة متوقفة لا تتحرك كما لو كانت معطلة، ما بين الغروب والشروق دهر طويل، والنهار ممل والمكان مظلم ليلاً ونهاراً مع التفكير في الأسرة والزوجتين والصغار.

لم تكن عندهما مخاوف من صورتهما أمام أبنائهما والناس، فهذا لا يهم ولا قيمة له، فهما كانا يتباهيان بتجارتهما القاتلة، وقد انتفخت جيوبهما بالمال الحرام، ورثا المهنة عن أبيهما الذي مات منذ سنوات، لم يجدا عملاً غير ذلك، وقد نشآ في هذا المستنقع وترعرعا فيه، ولم تكن النهاية سعيدة، ولم تستمر الأحوال معسولة، كما كانا يعيشان ويظنان، جاء اليوم الذي ألقي القبض فيه عليهما معاً، وتمت مصادرة كل الأموال والممتلكات التي بحوزتهما وما اكتسباه من تجارة السموم، بل إن هناك حكماً قضائياً آخر بإلزامهما بدفع ضريبة على تلك الأرباح، فالقانون يفرض ضرائب على هذا النشاط حتى لو كان ممنوعاً، فوجدا نفسيهما صفر اليدين ومطالبين بمبالغ ضخمة ليست في مقدورهما.

وصدر الحكم عليهما، وإن كان مخففاً لظروف إجرائية لا رأفة بهما ولا تهاون معهما، لكن السنوات طويلة خاصة في السجن، كانا يعلمان أنهما يرتكبان جرائم كل يوم، ومع هذا لم يعتقدا أنهما سيكونان يوماً من بين المقبوض عليهم والذين يخضعون للتحقيق، ثم الحكم والسجن، وهذا شأن كل مجرم أياً كانت جرائمه، لا يعتقد للحظة أنه سيكون وراء القضبان وإلا لفكّر ألف مرة وتراجع.

مر شريط الذكريات في رأسي الشقيقين كأنهما يفكران بعقل واحد، فكل شيء بينهما مشترك، ولو فتحت الرأسين لوجدت نفس الأفكار والاتجاهات، استدارا إلى الخلف وألقيا نظرة مشتركة على أبواب السجن الحديدية، للمرة الأولى تفتح لهما منذ أن دخلا قبل عشر سنين، إنه زمن طويل بكل المقاييس وأكثر طولاً بمقاييس السجن، يريدان أن يهرولا ويبتعدا عن المكان بسرعة، فهو بغيض بالنسبة لهما، والخوف والرعب يسيطران عليهما يخافان من المشهد كله، هو بالفعل كابوس ثقيل، يلقيان بجسديهما في السيارة التي جاء بها أبناؤهما لنقلهما إلى مسكنهما، بعد تبادل القبلات والتهاني، وإن كانت هناك فرحة فعلية، لكن هناك أيضاً هناك انكسار من آثار السنين الكبيسة.

أخيراً هما في بيتهما العائلي القديم الذي ورثاه عن أبيهما ولم يتبق إلا هو من التجارة كلها، يبدو خالياً من الأثاث، حظيرته التي كانت مليئة بالحيوانات المختلفة والخيول، أصبحت خاوية على عروشها، حتى الكلاب التي كانوا يستعينون بها للحراسة ومهاجمة الغرباء نفقت وما تبقى لم يجد شيئاً يأكله وشاخ وترك المكان ولا يعرف أحد أين ذهب، لقد ضاع كل ما جمعاه مع الأب من قبل ومن بعد، المشهد لا يقل إيلاماً عن مشهد السجن مع الفارق بينهما، جاء قليلون للتهنئة بالعودة، بينما الكثيرون كانوا لا يتمنون ذلك وكانوا يأملون لو أنهما ماتا في محبسهما أو لم يخرجا أبداً، لأن عودتهما تعني إعادة تجارة الموت التي تدمر الشباب، فأهل المنطقة يعرفون أن أمثال هؤلاء مهما طال بهم الزمن، فإنهم يعودون لما كانوا عليه، لا يرتدعون ولا يكون السجن بالنسبة لهم إصلاحاً وتقويماً ولا تهذيباً وتأديباً.

وذلك كله لم يحدث لأن الشقيقين استوعبا الدرس ودفعا الثمن غالياً من العمر، وخاصة في مرحلة الشباب وهما يقتربان من الأربعين الأكبر منهما يزيد في العمر على الآخر بعامين، لكنهما يبدوان الآن كما لو كانا قد تخطيا الستين، فقد غطى الشيب رأسيهما وزحفت التجاعيد على الوجهين، وكانت كل النقاشات السرية والعلنية بين جميع الأفراد هي عدم العودة مرة أخرى إلى تجارة المخدرات ليس لأنها حرام ولا لأنهم يريدون الندم والتوبة عما كان، لكن كفى ما كان من سجن وتشرد وفقر في نهاية المطاف، ولم يعد في العمر مثل ما فات، ولم يعد الكل يحتمل تكرار التجربة بأي شكل، ومع كل ما تعرضوا له لم يفكروا جميعاً في الاتجاه إلى عمل شريف أو تجارة مشروعة أو أي نوع من الاجتهاد، فهم لا يريدون الطرق المستقيمة ولا تملأ عيونهم الأموال الحلال القليلة لأنهم لا يعرفون أن فيها بركة وتعمي أبصارهم أوراق البنكنوت الخضراء، والغريب أنهم لم يستمتعوا بها على الإطلاق وما جاء سهلاً وسريعاً ضاع بسرعة أكبر، إنهم في مأزق وبحاجة إلى الأموال للإنفاق على هذا العدد الكبير من الأفراد. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا