• الخميس 04 ربيع الأول 1439هـ - 23 نوفمبر 2017م

في محاضرة جائزة خليفة التربوية «فاطمة بنت مبارك مبادئ وإنجازات»

ميثاء الشامسي: «أم الإمارات» سيدة استثنائية في تاريخ الوطن والمنطقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 16 مارس 2017

أبوظبي (الاتحاد)

أكدت معالي الدكتور ميثاء الشامسي وزيرة دولة، أن التاريخ سيسجل بحروف من نور الدور التاريخي لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الإمارات»، مشيرة إلى أن سموها سيدة استثنائية في تاريخ الوطن والمنطقة فعلى مدى أكثر من أربعة عقود، وهي تبدع في سبيل تمكين المرأة، وتعزيز دورها الحضاري في التعليم والعمل والإنتاج وبناء الأسرة حتى غدت المكانة التي تحظى بها المرأة الإماراتية مثار إعجاب على الصعد كافة، الإقليمية والعالمية.

جاء ذلك، خلال المحاضرة التي نظمتها الأمانة العامة لجائزة خليفة التربوية، أمس، في مقر الجائزة بأبوظبي، وتحدثت فيها معالي الدكتور ميثاء الشامسي عن كتابها «أم الإمارات فاطمة بنت مبارك مبادئ وإنجازات»، وذلك بحضور أمل العفيفي الأمين العام للجائزة، ومحمد سالم الظاهري عضو مجلس أمناء الجائزة المدير التنفيذي لقطاع العمليات المدرسية بمجلس أبوظبي للتعليم، والدكتورة مها بركات مدير عام هيئة الصحة، وعدد من أعضاء اللجنة التنفيذية للجائزة، وقيادات أكاديمية وتربوية من الجامعات والمدارس والمؤسسات المجتمعية ذات العلاقة، وأدار المحاضرة الدكتور خالد العبري عضو اللجنة التنفيذية للجائزة.

وفي بداية المحاضرة، استعرضت معالي الدكتورة ميثاء الشامسي عدداً من محاور الكتاب، سلطت من خلالها الضوء على الإسهامات الحضارية لسمو «أم الإمارات»، خاصة في مجال التعليم، حيث وقفت سموها إلى جوار المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» في مختلف المواقف الصعبة، خاصة في بداية تأسيس الدولة ومساعي سموه المبكرة للتحديث.

وقالت د. ميثاء الشامسي: لقد عملت سموها على وضع برامج وخطط من خلال استراتيجية محو الأمية، والتي تبعتها خطوات ومبادرات سنوية، ما أسهم بانخفاض نسبة الأمية، إذ بلغت 27% عام 1985، ثم انخفضت إلى 10% عام 2010، ووصلت إلى أقل من 1% عام 2013، وفقاً لتقرير المعرفة العربي الصادر عن مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم.

كما تطرقت الدكتورة ميثاء، خلال الندوة، إلى تطوير ومنظومة العمل النسائي في دولة الإمارات ، وجهود سمو «أم الإمارات» في تأسيس الاتحاد النسائي العام وجمعية نهضة المرأة الظبيانية، وغيرها من المبادرات التي تعزز دعم مسيرة المرأة وكيانها الأسري والاجتماعي، وكذلك تدشين الاستراتيجية الوطنية لتقدم المرأة في ديسمبر 2002، هذه الاستراتيجية التي تجسد مرحلة جديدة في العمل النسائي لمواكبة الحياة وتنمية وتأهيل كوادر نسائية تواكب عصر المعرفة، كما استعرضت جهود سموها في رعاية الأمومة والطفولة والرعاية الاجتماعية والصحية، ومشاركة المرأة في التنمية، وغيرها من الجهود الوطنية الرائدة التي كرست من خلالها «أم الإمارات» مكانة حضارية للمرأة الإماراتية محلياً وإقليمياً ودولياً.

ودعت معاليها إلى ضرورة استلهام فكر «أم الإمارات» في حياتنا اليومية، هذا الفكر الذي ينبع من قلب مفعم بحب الوطن والانتماء لترابه الطاهر، فقد عهدنا «أم الإمارات»، سيدة العطاء والإبداع والابتكار في مسيرتنا الوطنية التي نفخر جميعاً ونعتز بالمنجزات التي تحققت في هذه المسيرة، والتي أرسى دعائمها المغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ زايد (طيب الله ثراه) وتواصل قيادتنا الرشيدة، متمثلة في صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، السير على هذا النهج المبارك. وفي ختام

المحاضرة، أهدت أمل العفيفي درع الجائزة لمعاليها، تقديراً لمشاركتها في هذه المحاضرة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا