• السبت 09 شوال 1439هـ - 23 يونيو 2018م

أصبحت «رسامة المشاهير» بفضل «بورتريه»

زينب الحمادي: أحول أحاسيسي إلى لوحات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 04 مارس 2018

هناء الحمادي (أبوظبي)

الفرشاة صديقتها الأقرب في أيام الطفولة، ومع مرور الأيام وبفضل الدعم الأسرى من المنزل ومن المدرسة، تطورت موهبتها حتى أصبحت تجيد الكثير من الرسومات عن الطبيعة والبورترية. الرسم بالنسبة لها هو الوسيلة التي تبوح بها، ففي وقت الضيق تشعر بحاجتها الماسة إلى الرسم لتجد نفسها وقد انتهت من اللوحة الفنية.

زينب الحمادي مصممة أزياء ورسامة، استطاعت أن ترسم أول لوحة بكل تفاصيلها «البورترية»، عندما كانت في الصف الثاني الإعدادي، حيث أكدت أنها أتقنت الكثير من تفاصيل تلك اللوحة، وتقول: «منذ نعومة أظافري لاحظ الجميع اهتمامي بالألوان والرسم، فقد كانت الألوان والأوراق هي التي تبوح به يداي من رسومات، واستمر الحال على ذلك إلى أن تطورت الكثير من قدراتي في عالم الرسم، من خلال المشاركة في الكثير من المسابقات الفنية في المدرسة، لتكون لوحاتي محط إعجاب الكثير».

الخيال والجمال

تعترف الحمادي أنها ترسم ما في مخيلتها، وتشعر بالراحة النفسية أثناء الرسم من خلال تفريغ الشحنات في اللوحات، كما أن الرسم أتاح لها التعبير عن مشاعرها وعلمها الصبر وإتقان العمل والتركيز والتأمل، مما أجبرها على الإبحار في عالم الخيال والجمال.

مع هذه الخبرات، سلكت الحمادي خطاً مختلفاً في عالم الرسم، فقد أصبحت تركز على»البورتريهات»، ولكن لشخصيات معروفة ومشهورة عبر برنامج بالهاتف هو»autodesk sketch book» ويعني أوتوديسك كراسة الرسم، حيث يساعد في رسم كل التفاصيل واختيار الألوان.

تقول: «بالفعل ساهم البرنامج بأن تكون رسوماتي أكثر دقة ووضوحاً، حيث بالإمكان اختيار الألوان ما بين المائية والخشبية والزيتية، بالإضافة إلى استخدام كل أنواع فرش الرسم، التي تعطي للوحة جمالا ودقة في التفاصيل»، مبينة أن ما يميز هذا البرنامج إنه دقيق جداً والمتمكن الذي لدية خبرة كافية يستطيع أن يرسم اللوحة بكل دقة مثل الصورة الأصلية. تضيف: «من خلال حسابي في انستغرام «z.alhmadih» استطعت رسم الكثير من الشخصيات المرموقة والمعروفة في كل المجالات، حتى أن البعض يطلب مني رسم الوجوه، وخلال فترة وجيزة استطاعت تلك الرسومات أن تنال إعجاب الكثير، حيث وصلت عدد المشاهدات إلى 19 ألف مشاهد، تنوعت ما بين بورترية المشاهير في جميع المجالات وصور الأطفال.

أولى الاهتمامات

تعتبر الحمادي الرسم من أولى اهتماماتها، وتقول عن ذلك: «أجد في الرسم هو السبيل الوحيد لتفريغ ما بداخلي، وتعبيراً عن إحساس يغمرني في لحظة وأحب أن أرسخه، من خلال ما أطرزه على المسطحات البيضاء، فأنا أمضي معظم وقتي في الرسم وبشكل يومي مع فرش الألوان بجميع الأحجام عبر البرنامج».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا