• الثلاثاء 02 ربيع الأول 1439هـ - 21 نوفمبر 2017م
  10:31    بوتين والعاهل السعودي يؤكدان أهمية تعزيز تنسيق تحركات البلدين بشأن أسواق الطاقة    

نظمها «أبوظبي للأنظمة الإلكترونية»

«ورشة» تستشرف مستقبل حكومة أبوظبي الرقمية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 16 مارس 2017

أبوظبي (الاتحاد)

عقد مركز أبوظبي للأنظمة الإلكترونية والمعلومات، الجهة الحكومية المعنية بالإشراف على أجندة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في إمارة أبوظبي، ورشة عمل «استشراف المستقبل لحكومة أبوظبي الرقمية»، بمشاركة أكثر من 40 جهة حكومية، وحضور ما يزيد على 120 موظفا ومسؤولا حكوميا، بالإضافة إلى نخبة واسعة من الخبراء والمختصين من شركات القطاع الخاص، وذلك خلال يومي 13 و14 مارس في فندق فيرمونت باب البحر في أبوظبي.

وفي الكلمة التي ألقاها خلال الورشة، قال راشد لاحج المنصوري، مدير عام «مركز أبوظبي للأنظمة الإلكترونية والمعلومات»: أصبحت مهمة استشراف المستقبل سمة أساسية من سمات حكومات المستقبل، الهادفة إلى مواكبة المتغيرات المتسارعة من خلال توحيد الجهود، وتكامل الطاقات بين المؤسسات الحكومية وشركات القطاع الخاص، لاقتراح الحلول ذات الطابع المستقبلي وإحداث نقلة نوعية في العمل الحكومي والتجديد المستمر. وبالتالي، يستوجب علينا جميعاً الابتعاد عن التفكير التقليدي والتركيز على الاستشراف المبكر للمستقبل ووضع سيناريوهات واستراتيجيات استباقية له لمواجهة التحديات والتغييرات التي تؤثر على مسيرتنا نحو التحول الرقمي.

قال عبدالكريم الرئيسي، المدير التنفيذي لقطاع الاستراتيجية والتخطيط في «مركز أبوظبي للأنظمة الإلكترونية والمعلومات»: لقد حرصنا من خلال ورشة العمل على تناول العديد من المواضيع المهمة، من خلال تخطيط السيناريوهات التي أصبحت جزءاً من منهج عمل الجهات الحكومية، وأداة رئيسة للتخطيط الاستراتيجي، وبالشكل الذي نتطلع من خلاله إلى الوصول إلى الأهداف التي جاءت الورشة لتحقيقها، لاسيما تلك المتعلقة بتمكين شركائنا من الجهات الحكومية من استخدام أدوات المستقبل للتعامل مع الفرص التي يتيحها العالم الرقمي الجديد. وتناولت الورشة على مدى يومين العديد من المواضيع المهمة، التي تركّزت في مجملها على تسخير الابتكار والتكنولوجيا الحديثة في العمل الحكومي، حيث قام نخبة من الخبراء والمختصين باستعراض تصوراتهم حول مستقبل قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصال. وتضمّنت قائمة المواضيع كلاً من: حكومة عام 2020 – مستقبل الحكومة، ومستقبل الخدمات العمرانية ودور القطاع الخاص، وحالة التكنولوجيا من أجل مستقبل إمارة أبوظبي، وتأثير اتجاهات تكنولوجيا المعلومات، والتحول الرقمي، وتقنية البلوك تشين، والذكاء الصناعي، ووجهات نظر حول الحكومة الرقمية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا