• الثلاثاء 02 ذي القعدة 1438هـ - 25 يوليو 2017م

مساهل: لا خيار أمام الليبيين سوى الحوار وبناء دولة قوية

الجزائر تقرر تعيين سفير لها في طرابلس وتعيد فتح سفارتها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 21 أبريل 2016

طرابلس (وكالات)

أعلن وزير الشؤون المغاربية والاتحاد الأفريقي والجامعة العربية الجزائري عبد القادر مساهل، الذي يزور ليبيا، أن بلاده ستعين سفيراً لها في طرابلس في أقرب وقت، وستعيد فتح أبواب سفارتها. وأضاف مساهل خلال مؤتمر صحفي عقده مع نائب رئيس المجلس الرئاسي الليبي، أحمد معيتيق أمس، في قاعدة أبو ستة البحرية التي يتخذها المجلس الرئاسي الليبي مقرا له، أن الجزائر «ستعين في أقرب وقت سفير في طرابلس»، مضيفاً «أتمنى أن تكون الجزائر أول بلد يعيد فتح سفارته» في العاصمة الليبية. وأضاف مساهل «مساندة ليبيا لكفاحنا العادل لا ننساه، وفي الوقت نفسه عندما تعيش الشقيقة ليبيا مرحلة صعبة فلابد أن تكون الجزائر واقفة مع الشقيقة ليبيا، كما أن لنا مصيراً مشتركا، فلنا حدود مشتركة وشعب واحد، وعائلات ما بين الجزائر وليبيا».

وتابع: «عندما تكلمت على مساندة ليبيا لكفاحنا العادل، لأنه سالت فيه دماء ليبيين من أجل تحرير الجزائر، فمنذ بداية الأزمة كان الرئيس عبد العزيز بوتفليقة يركز دائماً على الحل السياسي للأزمة الليبية، ولا يوجد بديل للحل السياسي والمصالحة الوطنية، ولا يوجد بديل للحوار الوطني».

كما أكد مساهل أن وجوده في ليبيا يعبر عن تضامن الجزائر مع الشعب الليبي، «وفي الوقت نفسه نقدم كل ما في وسعنا لمرافقة الشقيقة ليبيا في هذه الظروف. تحدثنا مع أحمد معيتيق عن المرافق والحدود والمناطق الحدودية بحاجة لتنمية».

واستطرد الوزير الجزائري قائلاً: «نحن موجودون في ليبيا، ولم نتأخر عن ليبيا، وعلاقتنا يومية مع إخواننا الليبيين، الإرهاب ينمو في ظل عدم وجود مؤسسة دولة أو دولة قوية، ليبيا بحاجة إلى مؤسسة دولة قوية، لا يوجد خيار لدى الإخوة الليبيين إلا إعادة بناء دولة المؤسسات وتحتاج مراحل مهمة لذلك. نجتمع على مستوى دول الجوار للبحث في المواضيع التي تخص الهجرة والأمن، والحوار يجب أن يكون مفتوحاً دائماً بين الليبيين. تقوى ليبيا من الليبيين وتضعف ليبيا من الليبيين».

من جهته، قال أحمد معيتيق:«إن الجزائر جارة عربية، وقامت بدور كبير في الحوار السياسي، ونعول على استمرار هذا الدور، وهناك توافق كبير بيننا حول مجموعة من القضايا. كرفض التدخل الأجنبي في ليبيا، ودعم قدرات الليبيين. الجزائر أول وفد عربي يوجد داخل طرابلس».