• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

ناقش خلالها روايته «ص.ب 1003»

مجلس «شما محمد للفكر» يستضيف العميمي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 21 أبريل 2016

العين (الاتحاد)

برعاية وحضور الشيخة الدكتورة شما بنت محمد بن خالد آل نهيان، وبحضور حشد من أعضاء مجلس الفكر وسيدات المجتمع من إمارات الدولة كافة، ممن لهن اهتمامات في مجال القراءة، استضاف مجلس «شما محمد للفكر والمعرفة» ندوة حوارية مع الكاتب الإماراتي سلطان العميمي مساء الاثنين (18 أبريل 2016م)، أدارتها الدكتورة رفيعة غباش مؤسسة متحف المرأة في دبي، لمناقشة روايته «ص.ب 1003».

وقالت الشيخة الدكتورة شما بنت محمد بن خالد آل نهيان في كلمة ترحيبية، افتتحت بها الجلسة: «أرحب بيننا اليوم بواحد من فرسان الكلمة الإماراتيين الذي شكل بالكلمة لوحات من الإبداع، وقدم لنا الكلمة شعراً وسرداً، وامتلك ناصية الحرف، فأبدع وأثرى الحركة الأدبية الحديثة في الإمارات. أرحب بالأخ والأستاذ سلطان العميمي الشاعر والقاص والروائي، حيث نلتقي به اليوم بعد أن أبحرنا في روايته الأولى (ص.ب 1003) التي نقلتنا إلى مرحلة الثمانينات، تلك المرحلة التي كانت هواية المراسلة وجمع طوابع البريد من أهم قنوات التواصل المجتمعي فيها، وأعتقد أننا جميعاً مررنا بهذه المرحلة. لقد استرجعت معها جزءاً من الماضي البعيد الذي كاد أن يفقد من الذاكرة. فشكراً لإبداع قلمك أخي الفاضل سلطان العميمي الذي أعاد للذاكرة ذلك البريق الجميل».

وعلقت الشيخة شما على الرواية بقولها: «الرواية ذات صوت شاعري جميل، ولم تحمل أي تعقيدات فلسفية أو فكرية، وكان لفكرة استنطاق الجمادات المحيطة بالأبطال، صداها الجميل في الرواية، خاصة صندوق البريد ورسالة البريد».

ثم طرحت الشيخة شما بعض الأسئلة التي تفرضها أحداث الرواية التي تعيش علياء «بطلتها» صراعاً خفياً بين ثقافة المجتمع الإماراتي وثقافة المجتمع الغربي التي تختلف فيهما الكثير من المعايير الإنسانية، فهل ما زال هذا الصراع في المجتمع حالياً؟ أم أن هناك تغييراً قد حدث في آلية الصراع بين ثقافة الموروث وثقافة الآخر؟

وأضافت: «بالنسبة لحضور شخصية الشيطان، كانت مثار استفهام، وكأن الكاتب يقدم مبرراً خارجياً لتصرف علياء، وكأنه يحاول أن يجد لها وللبطل براءة من التهمة، ليحافظ على نقاء الشخصيتين، ما جعله يقدم شخصية الشيطان قرباناً لهذا الحرص، ذلك أنني حين استبعدت شخصية الشيطان عن سياق الرواية، لم أشعر بأي تغيير في سياقها السردي ولا مدلولاتها الفكرية.. أم أن لك رؤية أخرى حول تضمين تلك الشخصية داخل العمل الروائي الرائع الذي بين أيدينا؟ ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا