• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

في البيان الختامي لمؤتمر التضامن ضد الفكر الإرهابي

اتحاد الكتاب العرب يدعو إلى إصلاح شامل يجتث الإرهاب من جذوره

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 21 أبريل 2016

فاطمة عطفة (أبوظبي)

أكد الاتحاد العام للكتاب والأدباء العرب أن المواجهة الفكرية والمعرفية للخطاب الديني الذي تتأسس عليه الجماعات العنفية، تأتي في مقدمة الحرب الشاملة التي ينبغي شنها على هذه الجماعات، وذلك قبل أن تتحول إلى تيار منتشر يصعب بعد ذلك التعامل معها.

وأوضح الاتحاد في بيانه الختامي، الصادر عن «مؤتمر اليوم الواحد»، الذي نظمه في مقر المسرح الوطني في العاصمة أبوظبي أمس الأول «الثلاثاء»، أن المواجهة تتطلب تفكيك المسلَّمات التي يقوم عليها هذا الفكر، ومراجعة مناهج التعليم، وتنقيتها من الفكر الذي يتأسس عليه فكر هذه الجماعات، وإصلاح خطب الجمعة التي تقدم دائماً صورة عن تاريخ المسلمين على أنه كله تاريخ حروب وتغفل الجانب الحضاري في الإسلام. وتقديم أعمال فنية تقوم بتصحيح الأفكار المغلوطة التي يعتمد عليها المنتمون لهذه التيارات. وتغيير الخطاب الإعلامي للتعامل مع الموضوعات التي يدخل منها المنتمون لجماعات العنف إلى عقول الشباب. ومراجعة كتب التراث الإسلامي التي يتم تدريسها في مؤسسات التعليم الديني الجامعي وقبل الجامعي. ودعا البيان إلى تكرار مثل هذه الندوات على مستويات مختلفة، وفتح الباب للحوار بين المفكرين والباحثين والجمهور العام لتوعية الأسر بهذا الفكر. وتشجيع الكتاب والأدباء لكتابة أعمال فكرية وفنية وأدبية تعالج الأبعاد الفكرية والنفسية لهذه الظاهرة.

وقال البيان إن الفكر الحر في المنطقة العربية مطالب بالتحول من حالة الدفاع، التي فرضها عليه التيارات المتطرفة باسم الدين، إلى حالة الهجوم، والمواجهة الحقيقية مع نمط التدين التاريخي السائد من جذوره. والعمل على الفصل بين الفقه والعقيدة، وبيان مفهوم كل منهما، والتركيز على الخطوط الفاصلة بينهما، ومن ثم الفصل بين «المقدس» وغير المقدس».

وطالب البيان بضرورة تغيير الخطاب الإعلامي بالانتقال من مرحلة الهضم والتكرار إلى مرحلة الإبداع الإعلامي في مجال الاختراق.

وتضمن المؤتمر ثلاث جلسات، شارك فيها كل من الكاتب والأكاديمي المصري د. نصر عارف، والقاضي والمفكر المصري د. عبد الجواد يسن، والكاتب السعودي منصور النقيدان، والدبلوماسي والكاتب الإماراتي د. يوسف الحسن، والروائي الإماراتي علي أبو الريش، والممثلة المصرية تيسير فهمي. وقدم وأدار الحوارات كل من الإعلامية فضيلة سويسي من قناة سكاي نيوز عربية، والكاتب الجزائري خالد عمر بن ققه، والباحثة المصرية د. أمل صقر، ودارت في هذه الجلسات مناقشات متعددة حول الموضوعات التالية: المواجهة المعرفية للفكر الداعشي، الفكر المتطرف وحرب الإعلام، داعش والفن.. الحرب والتنوير. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا