• الجمعة 28 صفر 1439هـ - 17 نوفمبر 2017م

مقتل 60 انقلابياً في المعارك مع الجيش والمقاومة وضربات التحالف

«الشرعية» تحقق مكاسب جديدة في نهم وصعدة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 16 مارس 2017

عقيل الحلالي، بسام عبد السلام (صنعاء، عدن)

حققت قوات الشرعية المدعومة من التحالف العربي أمس، مكاسب جديدة ضد الانقلابيين في بلدة نهم شرق صنعاء وفي شمال محافظة صعدة المعقل الرئيس للحوثيين.

وأسفرت المعارك والغارات الجوية للتحالف في غضون 24 ساعة ماضية عن مقتل مالا يقل عن 60 من عناصر ميليشيا الحوثي وصالح وإصابة العشرات، حسب مصادر عسكرية يمنية ووسائل إعلام محلية.

وأعلن الجيش اليمني على موقعه الإلكتروني أمس، فرض سيطرته بالكامل على جبلي الحمراء والقناصين في نهم بعد تطهيرهما من عناصر الميليشيات، مشيراً إلى أن هذين الجبلين شديدا الوعورة «وراهنت عليهما الميليشيا الانقلابية لإعاقة تقدم الجيش الوطني والمقاومة».

وأكد بيان للجيش اليمني، مصرع 12 على الأقل من عناصر الميليشيات في قصف جوي على أحد المواقع الجبلية في منطقة ضبوعة وحررته لاحقا القوات الحكومية، مشيراً إلى سقوط قتلى حوثيين آخرين في الغارات التي أصابت مواقع أخرى قريبة لا تزال خاضعة للميليشيات.

ونفى البيان العسكري أنباء غير مؤكدة تحدثت عن مقتل عقيد في الجيش وعدد من الجنود في الساعات الأخيرة من الاشتباكات الدائرة في نهم، مؤكداً اقتراب القوات الحكومية من بلدة أرحب التي تبعد نحو 25 كيلومتراً عن مطار صنعاء الدولي حيث حركة الملاحة متوقفة منذ أغسطس الماضي. وأشار البيان إلى انضمام لواء «الحسم» إلى القوات الحكومية التي تقاتل في نهم، معتبراً أن هذا اللواء الذي تلقى أفراده تدريبات عسكرية عالية على أيدي خبراء عسكريين من التحالف العربي، سيشكل «إضافة نوعية لقدرات الجيش في نهم».

وقتل 11 من عناصر الميليشيات في قصف جوي ومدفعي للتحالف العربي والجيش الوطني على مواقع الانقلابيين في بلدة صرواح آخر معقل للحوثيين في محافظة مأرب شرق صنعاء.

في غضون ذلك، واصلت قوات الشرعية وبإسناد جوي من طيران التحالف تقدمها في كتاف، كبرى بلدات محافظة صعدة المحاذية للسعودية. ونفذت مقاتلات التحالف، أمس، نحو 18 غارة على مواقع للميليشيات في منطقة البُقع في كتاف، حيث تقدمت قوات الجيش والمقاومة إلى مرتفعات «المليل» بعد تحريرها، جبال العليب ومرتفعات عمود السعراء.

وفي سياق آخر، ترأس نائب الرئيس اليمني الفريق الركن علي محسن الأحمر أمس اجتماعاً ضم كبار الضباط في الجيش لمناقشة المستجدات وأوضاع الوحدات العسكرية المختلفة. وعبر عن الشكر والتقدير لدول التحالف وفي مقدمتها المملكة العربية السعودية والإمارات على الدعم اللامحدود الذي قدمته هذه الدول لتحرير اليمن وحمايته من مشاريع العنف والتطرف ودعمها خطوات التأسيس لبناء الدولة الاتحادية، مؤكداً أن هذه الأدوار سيسجلها التاريخ في صفحاته البيضاء الناصعة ولن تنساها الأجيال القادمة.