• الأربعاء 05 جمادى الآخرة 1439هـ - 21 فبراير 2018م

قوات الاحتلال الإسرائيلي تعتقل 12 فلسطينياً بالضفة الغربية

مستوطنون يعدون لتقديم قرابين في «الأقصى»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 14 فبراير 2013

علاء المشهراوي، عبدالرحيم حسين (غزة، رام الله) - حذر عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ورئيس دائرة شؤون القدس فيها أحمد قريع أمس من مساس الاحتلال الإسرائيلي بالمسجد الأقصى المبارك في القدس الشرقية المحتلة، حيث يستعد مستوطنوه لتقديم قرابين في ساحاته بمناسبة عيد يهودي.

وقال قريع، في تصريح صحفي، إن وتيرة جرائم واعتداءات الاحتلال تصاعدت تنفيذاً لخطة منهجية وضعها منذ عام 1967، لتهويد القدس وطمس معالمها الحضارية وطرد سكانها الفلسطينيين. وندد بإعلان بلدية الاحتلال هناك تنظيم ماراثون دولي للعام الثالث على التوالي عبر القدس الشرقية مطلع شهر مارس المقبل لترويج ادعاء أنها مدينة يهودية كما حصل في ماراثون العام الماضي.

إلى ذلك، قالت وزارة الإعلام الفلسطينية، في بيان أصدرته في رام الله، إن تنظيم الماراثون يستهدف تزوير التاريخ واستكمال مخططات التهويد. وأضافت «هذه التظاهرة تتعارض مع رسالة الرياضة وفلسفتها للتقريب بين الشعوب، بل تتصادم مع القرارات الدولية باعتبار القدس عاصمة للدولة الفلسطينية وأرضاً محتلة منذ عام 1967 مثلما تتنافى مع قواعد الاتحادات الرياضية الدولية البديهية».

وذكر المتحدث باسم «مؤسسة الأقصى للوقف والتراث» محمود أبو عطا أن المستوطنين المتطرفين يعتزمون عقد مؤتمر تحضيري لإحياء إحدى شعائر عيد الفصح اليهودي، الذي يُحتفَل به لمدة 7 أيام ابتداء من 15 أبريل كل عام، في ساحات المسجد الأقصى المبارك، في إطار ائتلاف يهودي متشدد من أجل بناء الهيكل المزعوم. وأوضح أنهم يحضرون أدوات الذبح (سكاكين الخلاص وحبال خاصة) والخراف لتقديم قرابين الفصح على صخرة بيت المقدس، حيث قبة الصخرة المشرفة.

ميدانياً، أمرت سلطات الاحتلال 8 مزارعين في قرية حوسان غرب بيت لحم بإخلاء أراضيهم البالغة مساحتها 32 دونماً وإزالة أشتال الزيتون المزروعة فيها منذ العام الماضي، بسبب وجود حاجز عسكري إسرائيلي قُربها. كما شرع مستوطنون في تجريف مساحات من أراضي منطقة «أم الناظور» شرق بيت لحم تحت حماية قوة كبيرة من جيش الاحتلال، تمهيداً لتوسيع بؤرة استيطانية أقاموها هناك مؤخراً.

واعتقلت قوات الاحتلال الشبان شادي حسين، وموسى حسين، وهشام حسين، وجلال حسين، وعبد الفتاح درويش، ومحمد حسين، وعولي حسين، وأحمد حسين، ونديم حسين، وبشير مرار خلال حملة تفتيش شنتها في قرية بيت دقو شمال غرب القدس. كما اعتقلت العسكري في جهاز الأمن الوطني الفلسطيني فريد وليد محاجنة في قرية رمانة غرب جنين، والشاب أدهم عبد الحميد أبو حديد في الخليل. وأطلقت الرصاص المعدني المغلف بالمطاط وقنابل الغاز المسيل للدموع على فلسطينيين تظاهروا أمام حاجزها العسكري في عطارة شمال رام الله تضامنًا مع الأسرى في سجون الاحتلال، وردوا برشقها بالحجارة.