• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

إرث حضاري غني في «الشارقة التراثية»

«البيئة الجبلية».. صفحات مضيئة من حياة الأقدمين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 15 أبريل 2016

أزهار البياتي (الشارقة)

من ساحة التراث حيث الأزقة القديمة والمقاهي الشعبية مع متاحف الفنون التي تجاورها في منطقة الشارقة القديمة، يعاد من جديد صياغة زمن الأصالة، والبساطة، والجمال، حيث تزدان أجواء المنطقة بمظاهر الفرح والاحتفال، عبر أيام الشارقة التراثية الـ«14»، والتي مازالت تواصل سلسلة فعالياتها وبرامجها المتميزة، عاكسة أوجه تاريخية وحضارية من ماضي شعب الإمارات، ومسلطة الضوء على مفردات من تراثه الإنساني والثقافي عبر السنين.

وفي هذا الموسم من «أيام الشارقة التراثية» لعبت البيئات الإماراتية المتعددة بمختلف أنواعها البحرية، والزراعية، والبدوية، والجبلية أدواراً مهمة في رسم ملامح زمن الآباء والأجداد، وخاصة البيئة الجبلية التي عكست من خلال المهرجان صور ومشاهد حقيقية تحاكي واقع ونمط معيشة السكان المحليين آنذاك، وحيث حافظت عناصر البيئة الجبلية على ديمومتها المستمرة في مختلف شؤون الحياة، بما يتلاءم مع طبيعة تضاريسها الوعرة وما تفرضه مشقة السكن بين أعالي الجبال من تحديات وصعوبات.

الأساليب المعيشية

ويصف راشد الظهوري المسؤول عن أنشطة عروض البيئة الجبلية خلال «الأيام» دوره وزملائه القائمين على الفعاليات «عام بعد آخر نأتي لقلب الشارقة القديمة وساحتها التراثية المدهشة، لننقل للزوار من كل مكان أجزاء من تراث السكان المحليين للجبال، وأساليبهم المعيشية، بكل تفاصيلها وأدواتها التقليدية، بالإضافة إلى أهم مهنهم وحرفهم اليدوية، مستعيدين قراءة صفحات مضيئة من حياة الأولين، ومبرزين دور الإنسان الإماراتي ومدى تعلقه بقيمه الاجتماعية وأطره النمطية من العادات والتقاليد».

ثراء وتنوع ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا