• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

توقعات الشركات لأداء 2015 تعيد النشاط لأسواق الأسهم

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 14 فبراير 2015

أبوظبي (الاتحاد)

تساهم توقعات ادارات الشركات لأدائها خلال العام الحالي، في إعادة النشاط لأسواق الأسهم المحلية، وسهولة احتساب الأسعار العادلة للأسهم.

وقال المحلل المالي زياد الدباس في تقرير الأسبوعي إنه يمكن للإدارة التنفيذية الكفؤة لأي شركة توقع أداء ونتائج أعمال الشركة للعام الحالي 2015، وذلك من خلال الخبرة التراكمية للإدارة، وبمساعدة مجلس الإدارة، والذي يتوقع أن يتمتع بالكفاءة والخبرة والمصداقية، وبالتعاون مع المحللين الماليين ورؤساء الإدارات المختلفة في الشركة.

وأضاف أن توقع النتائج المالية للشركة للعام الحالي بأكمله، يمكن أن يأتي أيضاً من خلال معرفة المسؤولين في الشركة بأداء القطاع الاقتصادي الذي تنتمي إلى الشركة، وأداء الاقتصاد الوطني، مع الأخذ في الاعتبار أداء الشركة خلال سنوات سابقة، وأن يؤخذ في الاعتبار أيضاً عوامل القوة وعوامل الضعف التي تتميز بها الشركة، ودرجة المنافسة في القطاع الذي تعمل فيه.

وقال الدباس إن التوقعات بأداء أي شركة، يفترض أن تكون أكثر دقة وموضوعية ومصداقية من توقعات مراكز التحليل والأبحاث، سواء كانت المحلية أو الإقليمية أو العالمية، والتي تجد صعوبة بالغة في الحصول على جميع المعلومات المتوافرة لدى ادارة الشركات المدرجة في أسواق الأسهم.

وأضاف أن التوقعات الصادرة عن ادارات الشركات للعام الحالي في حال جرى صدورها بالفعل، من شأنها أن تساهم في سهولة احتساب الأسعار العادلة لأسهم الشركات، وبالتالي المساهمة في رفع كفاءة السوق، وتوفير المعلومات الهامة لجميع شرائح المستثمرين والمساهمين.

واوضح أن العديد من الشركات في الأسواق المتقدمة للمساهمة، تصدر توقعات بأدائها للعام، بهدف المساعدة في نضج القرارات الاستثمارية، وبحيث تساهم هذه الافصاحات في خلق موسم جديد لنشاط الأسواق، يضاف الى المواسم الأربعة التي فرضتها هيئة الأوراق المالية، من خلال افصاح الشركات كل ثلاثة أشهر عن نتائجها المالية، بهدف ربط أسعار أسهم الشركات بتطورات أدائها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا